نشر المعارض السعودي والإعلامي الساخر ، عدد من المقاطع المصورة التي أظهرت استعدادات الشباب السعودي للتظاهر ضد النظام، يوم الخميس القادم في فعاليات “#حراك_٢١_سبتمبر”، التي سيحاول فيها المتظاهرون اتباع أسلوب جديد باستخدام السيارات بعد فشل التجمع على الأقدام يوم الجمعة الماضية.

 

وشرح الإعلامي السعودي غانم الدوسري، في مقطعا مصورا نشره عبر قناته بـ”يوتيوب” كيف سيتم تفعيل آلية التظاهر الجديدة باستخدام السيارات؟ تفاديا لدوريات الشرطة و”دبابيس” ابن سلمان التي انتشرت في كل أزقة المملكة وربوعها.

 

 

 

 

 

بعد انتهاء #حراك_15سبتمبر، الجمعة، الماضية دون إحداث تغيير يذكر بالمملكة (اعتبره الناشطون مجرد البداية)، حدد القائمون على الحراك، موعدا آخر، وهو يوم 23  سبتمبر الجاري، للانتفاض في وجه آل سعود والذي يصادف “اليوم الوطني” في .

 

وعادة ما يشهد “اليوم الوطني” احتفالات وفعاليات في شتى مناطق المملكة، وهو ما يعول عليه دعاة الحراك، إذ إن التشديد الأمني من المفترض أن يقل عن “15 سبتمبر”.

 

وعن الاستنفار الأمني غير المسبوق الذي شهدته مناطق المملكة، قال البيان إن الداعين للحراك يأملون في إنهاك الأجهزة الأمنية، أو “انقلابها معهم”.

 

وبحسب البيان، فإن السلطات الرسمية قدمت خدمة للحراك، بإظهارها أنها محاربة للشعب، عبر بياناتها، ومشايخها، وغيرهم.

 

ودشن سعوديون بـ”تويتر” هاشتاجا حمل عنوان “#حراك_اليوم_الوطني”، وتم تداوله والترويج له على نطاق واسع، لحشد الشعب السعودي ضد النظام.