أكدت مصادر مغربية مطلعة، أنه تم الناشطة والشاعرة الأمازيغية ، مساء امس الأحد ، ووضعها رهن الحراسة النظرية لدى الشرطة القضائية بالرباط بناء على تعليمات النيابة العامة بابتدائية .

 

وكانت أخبار سابقة ، قد أشارت الى استدعاء الناشطة الأمازيغية المثيرة للجدل، الأحد، من طرف الشرطة القضائية بالرباط، بغرض الاستماع إليها في محضر رسمي، بعد إطلاقها دعوة لـ “قطع رؤوس ”، تضامنا مع الشعب الكردي، الذي قالت إنها تدعم حقه في الاستقلال وإقامة دولته.

 

وكانت الناشطة الأمازيغية المعروفة بمواقفها “العلمانية المتطرفة” قد نشرت تسجيلا على يوتيوب قالت فيه: إما أن تقوم دولة أو نقوم نحن الأمازيغ بذبح العرب في شمال إفريقيا ذبحا … اختاروا .. يا ملاعين”.

 

ووجهت في التسجيل عبارات قاسية في حق العرب قالت فيه : ” نحن الأمازيغ مستعدون لمد أيدينا للشيطان ولإسرائيل من أجل طرد العرب من شمال أفريقيا و نذبحكم و نبث نار الفتنة”.

 

وعرفت مزان بتدويناتها وفيديوهاتها الداعمة للحركة الثقافية الأمازيغية ولقضايا الأكراد، وكثيرا ما أثارت تصريحاتها الجدل، خاصة تلك المتعلقة بدعواتها التطبيع مع اسرائيل.

 

وأثار تصريح سابق لمزان، التي اعتادت الكتابة باللغة العربية، الكثير من الغضب حين وصفت استقبال الناشط الأمازيغي أحمد عصيد لوفد إسرائيلي بالمغرب بأنه “شرف كانت وما تزال تحلم به، ولم تحصل عليه بعد”.

 

من جانبه وصف الداعية المغربي، الشيخ السلفي حسن الكتاني الناشطة الأمازيغية “مليكة مزان” بالإرهابية والفتانة.

 

وأضاف ان دعوة مزان الاخيرة هي “جريمة كبرى تستحق عليها المحاكمة الفورية لأنها دعوة صريحة للإرهاب و للفتنة الطائفية في بلادنا التي اجتمعت على الإسلام”.