كشف حساب “العهد الجديد” على موقع التدوين المصغر “” بأن ولي العهد السعودي استقدم وزير الداخلية المصري الأسبق في عهد “مبارك” والهارب حاليا “”، للعمل لديه في جهاز أمن الدولة الذي أنشأه حديثاً.

 

وقال ” العهد الجديد” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” تسريب مهم أكدت مصادرنا أن حبيب العادلي (الشبيح ووزير الداخلية المصري السابق) هو أحد الذين استقدمتهم للعمل لديها في جهاز أمن الدولة”.

يشار أن وزارة الداخلية المصرية كانت قد سلمت نيابة وسط القاهرة الكلية، برئاسة المستشار سمير حسن، المحامى العام الأول للنيابات، خطابًا رسميًا في 15 آيار/مايو الماضي يفيد بهروب حبيب العادلي، وزير الداخلية الأسبق وعدم تواجده في منزله بمدينة 6 أكتوبر، لتنفيذ الحكم الصادر ضده من محكمة جنايات القاهرة بسجنه 7 سنوات في قضية الاستيلاء على أموال وزارة الداخلية بالاشتراك مع آخرين، مع تأكيد العديد من المصادر بهروبه خارج البلاد بمساعدة النظام الحاكم.

 

وكان حساب “فارس بن سعود” الشهير بتويتر والذي ينقل قد كشف عن وصول 20 ألف جندي مصري إلى يوم 13 أيلول/سبتمبر الحالي، دفع بهم السيسي بطلب من ابن سلمان لمساعدته في قمع #حراك_15سبتمبر.. حسب قوله.

 

ودون حساب “فارس بن سعود” في تغريدة رصدها (وطن) عبر صفحته بتويتر ما نصه: “1ـ في 13/سبتمبر قبل يومين تحديدآ من حراك15 وصل للرياض 20 الف مصري من بلطجية الCc ووزع هؤلاء البلطجية على جميع المساجد المشكوك في أمرها”.

 

وأضاف:”2 كانت أوامرMBS-MBZ للبلطجية المصريين صريحة (إضرب أقتل). وإن رأيتم دوريات الشرطة او المباحث تتدخل لصالح المتظاهرين إضربوهم ونحن نتصرف”.

 

يشار إلى أن حملة اعتقالات بدأتها الأجهزة الأمنية السعودية، الأسبوع الماضي، واستهدفت في المقام الاول قبل ان تتوسع الداعية سلمان العودة على إثر كتابته تغريدة دعا فيها الله أن يؤلف بين قلوب أمير الشيخ تميم بن حمدوولي العهد السعودي محمد بن سلمان، بعد الاتصال الذي تم بوساطة أمريكية.

 

وتشن السلطات السعودية حملة اعتقالات واسعة، شملت أساتذة الجامعات، ومثقفين، وكتابا، واقتصاديين، ودعاة، ومحامين، وشعراء، وإعلاميين. فيما لم تعلن السعودية عن عدد المعتقلين ولا التهم الموجهة لهم.