توفي ، يبلغ من العمر (26 عاماً)، بعد إصابته بجروح خطيرة من قبل ثور يبلغ وزنه 530 كجم، هاجمه وحشر جسده بين قرنيه وأوقعه على الأرض، في البرتغال.

وقع الحادث المروع أمام حشد من الناس في حلبة مصارعة الثيران في “مويتا”، وتوفي في وقت لاحق بعد محاولات يائسة من قبل الجراحين لإنقاذ حياته.

 

وكان المصارع “فرناندو كينتيلا “يشارك مجموعة من الرجال لأداء عرض تقليدي لمصارعة الثيران، والذي يعتمد على تحدي الثور بأيديهم العارية من خلال الوقوف أمامه ورمي البيض عليه، من أجل لفت انتباهه، فيحاول أحد الرجال السيطرة على رأسه بينما يقفز الآخرون فوقه.

بعد الهجوم، حاول زميل المصارع سحبه لإنقاذه، لكنه كان قد عانى بالفعل من إصابات خطيرة ونزيف، وتم نقله إلى مستشفى الحلبة، ثم إلى مستشفى آخر في لشبونة، وكان الجراحون غير قادرين على وقف النزيف الداخلي وتوفي بعد ساعات قليلة.