رجلٌ تونسيّ شاباً يبلغ من العمر (24 عاماً)، أمام ذويه، بعدما عاد من الديار الحجازية، ليكتشف أنّه احتجز ابنته ليرتبط بها رغم معارضة اهلها، في حي سيدي منصور بالمدينة العتيقة بباجة.

 

ووفق مصدر أمني تونسيّ، فإنّ والد الفتاة وبعد عودته مؤخرا من أداء مناسك الحج، لم يجد إبنته في المنزل، وعَلِمَ أنها تمسكت بالزواج من الشاب الذي تم رفضه من العائلة، وطلب من الشاب السماح لها بالعودة إلى المنزل ودياً، لكن الأخير رفض وأعلمه أنه سيتزوج بها.

 

وعلى إثر ذلك، جمع الأب عدداً من أقاربه في منطقة “عمدون”، وتوجّهوا إلى “باجة” مسلحين بآلات حادة، حيث داهموا منزل الشاب وقتلوه.

 

وقد تمكنت الوحدات الأمنية من القبض على والد الفتاة وخالها وحجز السيارة والسكين آداة الجريمة في حين مازالت عملية الملاحقة متواصلة لباقي أفراد العائلة المشاركين في الجريمة.