أكد حساب “فاضح ” بـ”تويتر”، وفقا لمعلومات خاصة وردته أنه بواسطة صبي ابن زايد القيادي المفصول من حركة ، تم عقد لقاءات خاصة وسرية بين ممثلين لنظام بشار الأسد وما وصفه بالمعارضة الوهمية بزعامة “أحمد الجربا”، في أبو ظبي الأسبوع الماضي.

 

ودون حساب “فاضح محمد دحلان” عبر صفحته بتويتر وفقا لما رصدته (وطن) ما نصه: “معلومات خاصة: محمد دحلان عقد لقاءات بين نظام #بشار_الأسد والمعارضة الوهمية بزعامة #أحمد_الجربا في أبوظبي الأسبوع الماضي”.

 

وكان موقع “خبر ٧” التركي، قد تحدث من قبل عن تجنيد الرئيس الأسبق للائتلاف السوري المعارض، أحمد الجربا، لـ 3 آلاف مقاتل عشائري لصالح تنظيم “ب ي د” الإرهابي، وذلك بتوجيه من محمد دحلان المقرب من وإسرائيل.

 

وأوضح الموقع أن هدف الجربا شن هجوم على محافظة إدلب، كبرى معاقل ، بعد انتهاء عملية الرقة الواقعة بقبضة تنظيم “داعش” الإرهابي.

 

وأكد أن دحلان عقد اتفاقا مع الولايات المتحدة عبر الجربا، بضم 3 آلاف مقاتل لصفوف تنظيم “ب ي د”، الامتداد السوري لمنظمة “بي كا كا” الإرهابية.

 

وكان دحلان عقد لقاء مع وزير الدفاع السوري فهد جاسم الفريج، ورئيس المخابرات علي مملوك، في العاصمة المصرية القاهرة صيف 2016، تعهد خلاله بتكفل أعباء ومصاريف عملية احتلال مدينة حلب، بحسب الموقع.

 

ووفقا للموقع، قدمت الإمارات للنظام السوري مبلغ 1.5 مليار دولار عبر وسيطها دحلان، عقب سيطرته على مدينة حلب بعد حصار استمر 8 أشهر.

 

وتتمثل خطة وهدف دحلان من مشاريعه، تقويض دور الائتلاف السوري المعارض، وإنشاء كتلة جديدة ترعاها مصر والإمارات والسعودية.

 

ومن الصدف الغريبة أنّ زيارات “الجربا” في الفترة الأخيرة كانت إلى مصر حيث تمّ استقباله من قبل الجهات الرسمية، ففي شهر مارس من العام الماضي، جاء الإعلان عن حزب الجربا الجديد، بحضور وزير الخارجية المصري “سامح شكري”، وممثل عن السفارة الروسية في القاهرة وبمشاركة “محمد دحلان”، حيث رأى عديد المراقبين أنّ الجربا ارتمى في أحضان الإمارات وأصبح ورقة ضغط لديها.