نفى برلماني اردني  تسبب بعاصفة جدل مؤخرا ان يكون قد المح أو فكر بطرد زميلته المعارضة من منزله خلال إجتماع معارض معتبرا ان هذه ليست أخلاق العروبة ولا اخلاقه شخصيا ولا اخلاق اهل مدينة الكرك التي  ينتمي اليها ويمثلها.

 

وقال النائب الدكتور في موقف جديد له انه كان يقصد “أخذ المايكروفون من يد ضيفته- هند الفايز″ عندما قالت كلاما فيه تجاوز على الخطوط الحمراء.

 

واوضح حباشنه ان ذلك كان مقصده عندما إعتذر علنا للملك عبدالله الثاني وكتب عبارة” لكان لي تصرف آخر” وان القصد تناول المايك ومنعها من الحديث وليس طردها لا سمح الله.

 

واثار الحباشنة ضجيجا واسعا عندما قدم إعتذارا علنيا للملك عن ما حصل في منزله فردت عليه الفايز بالإشارة لأشباه الرجال المتراجعون عن مواقفهم قبل أن يلومها ليث الشبيلات لإن النسور لا تجلس مع الصيصان.

 

وقال الحباشنة في رسالته الجديدة التي نشرتها وكالة عمون المحلية ان علو السقف السياسي بصورة غير هادفة يفضي الى عبث مريب ويقود دائما للتشتيت والتشويش على مطالب الناس الحقه بالعيش الكريم .