شن الإعلامي السوري والمعارض البارز الدكتور ، هجوما عنيفا على  مستشارة رئيس بشار الأسد، بسبب تصريحاتها الأخيرة عن عصابات “قوات الديمقراطية” التي بينت تناقضها الشديد.

 

وقال “القاسم” في منشور له بصفحته الرسمية على “فيس بوك” رصده (وطن):”رسالة إلى بثينة شعبان التي تهدد الآن قسد…مقابلاتك السابقة موجودة: بثينة شعبان التي تهدد اليوم بمحاربة قسد .. هي نفس بثينة شعبان التي وصفت سابقا عصابات صالح مسلم التي تحولت الى قسد، وصفتها بالقوات السورية التي تدافع عن الوطن… لتبرر تسليحهم وتوفير الغطاء لهم وهم يقاتلون اهل الحسكة العزل الذين ثاروا”

 

وتابع “وفي الوقت الذي وصفتهم شعبان بالقوات السورية الوطنية الرديفة كانت عصابات قتديل تجرف القرى العربية في الريف الشمالي للحسكة والقامشلي وتهجر اهله.. وعندما دك شباب الحسكة معاقل هذه الميليشيات في الدرباسية وعامودا .. استنفرت دمشق و وفرت كل الدعم لهذه العصابات ضد العرب ولاحقت شباب الحسكة ومنهم من مازال في معتقلات دمشق حتى اللحظة بتهمة الإرهاب.. فقط لانهم حاولوا مقاومة عصابات مسلم..”

 

واختتم “القاسم” منشوره ساخرا:”يبدو ذاكرة “بصينة” شعبان مثقوبة. مقابلتها التلفزيونية في الحفظ والصون قد يحتاجها اهل الجزيرة يوما ما, فقسد من شبيحة لقمع المظاهرات، الى ميليشيا مأجورة ، الى عصابات منظمة متعددة الجنسيات قياداتهم علوية من اكراد تركيا . وبينهم من اكراد والعراق.”

 

 

وخرجت بالأمس بثينة شعبان مستشارة رئيس النظام السوري بشار الأسد، لتؤكد أن بلادها ستقاتل أي قوة عسكرية، ومنها التي تدعمها الولايات المتحدة وتقاتل أيضا تنظيم “داعش”، في سبيل تحرير كامل البلاد.

 

وقالت شعبان في مقابلة مع قناة “المنار” اللبنانية: “سواء كانت قوات سوريا الديمقراطية أو داعش أو أي قوة أجنبية غير شرعية موجودة في البلد تدعم هؤلاء، فنحن سوف نناضل ونعمل ضد هؤلاء إلى أن تتحرر أرضنا كاملة من أي معتد”.

 

وأضافت المستشارة “قوات سوريا الديمقراطية أو محاولاتها أن تسيطر على أراض في الأيام الأخيرة لاحظنا أنها حلت محل داعش في كثير من الأماكن بدون أي قتال”.

 

وتابعت في المقابلة أن قوات سوريا الديمقراطية تحاول السيطرة على مناطق تضم حقولا نفطية، مشددة على أنها لن تتمكن من نيل ما تريده. واعتبرت أن خططا هدفت لتقسيم سوريا فشلت.