تداول نشطاء موقع التدوين المصغر “”، مقطعاً مصورا نشره الداعية السعودي المعتقل قبل مدة بعد وفاة زوجته، حيث يظهر مع طفله الذي يسأله بعض الأسئلة عن موت والدته، في مشهد “مؤثر” أثار حُزنَ رواد “تويتر”.

 

واستنكر النشطاء الذين تداولوا “الفيديو” على نطاق واسع، خبر النظام السعودي للداعية سلمان العودة الذي وصفوه بـ”المعتدل”، ودعوا الله أن يرده لأطفاله سالمين حيث أصبحوا الآن بدون أب أيضا بعدما فقدوا أمهم.

وكشف المغرّد الشهير على موقع تويتر “مجتهد”، عن أنّ الدّاعية سلمان العودة، يمنع عنه الاتصال تماماً في محبسه، وأنّه بدأ إضراباً مفتوحاً عن الطعام حتى يطلق سراحه أو يعامل بمبررات شرعية للاعتقال.

 

يشار إلى أن حملة اعتقالات بدأتها الأجهزة الأمنية ، السبت الماضي، واستهدفت في المقام الاول قبل ان تتوسع الداعية سلمان العودة على إثر كتابته تغريدة دعا فيها الله أن يؤلف بين قلوب أمير الشيخ تميم بن حمد وولي العهد السعودي ، بعد الاتصال الذي تم بوساطة أمريكية.

 

وتشن السلطات السعودية حملة اعتقالات واسعة، شملت أساتذة الجامعات، ومثقفين، وكتابا، واقتصاديين، ودعاة، ومحامين، وشعراء، وإعلاميين. فيما لم تعلن السعودية عن عدد المعتقلين ولا التهم الموجهة لهم.

 

ونددت رابطة “علماء أهل السنة” باستهداف النظام السعودي للعلماء وما وصفته بـ”الأصوات المعتدلة في المملكة”، على رأسهم الدكتور سلمان العودة والشيخ عوض القرني.