قال ، محمد عيسى، إنّ  كانت متميزة جداً “بل كالشامة وسط البلدان العربية” في تنظيم موسم حسب شهادة السلطات ، مشيراً إلى أنّ هذا الموسم كان ناجحا بالنظر إلى التقدم الذي تم إحرازه مقارنة بالموسم الماضي.

 

وعدّد الوزير الجزائريّ لدى استضافته في برنامج “ضيف الصباح” للقناة الإذاعية الأولى، مجموعة من الإنجازات منها أن “الجزائر كانت أول دولة عربية يخرج حجاجها من عرفات، إذ لم تصل الـ10 ليلا حتى اتجه جميعهم إلى مزدلفة ومنى، وهي أيضا الدولة العربية الأولى التي تدخل بشهادة المسؤولين السعوديين الأرائك الأسرة في مخيمات منى وعرفات وتوفر خيما في منى مصورة بلوحات جبسية عازلة للصوت والروائح، وهي – حسب المتحدث – الدولة التي جعلت الحجاج يقيمون في عرفات بمخيمات حديثة غير قابلة للاشتعال ومكيفة طبيعيا”.

 

واستطرد الوزير بقوله إن التقييم النهائي سيكون بعد ايفاده بكل تقارير فروع البعثة الجزائرية للحج من أجل تقييم آدائها العام ومدى بلوغ الأهداف المسطرة وذلك قبل عقد مجلس وزاري مشترك لاحقا للوقوف على مدى التقدم الذي تم إحرازه مقارنة بالسنة الماضية والمشاكل المسجلة خلال هذا الموسم.بحسب “الشروق”

 

وبخصوص عدد حالات الوفيات المسجلة في البقاع المقدسة، قال محمد عيسى إنها بلغت 25 حالة وفاة طبيعية أغلبهم كانوا يعانون من أمراض مزمنة، فيما تم تسجيل حالة وفاة أخرى لامرأة تأخرت عن العمرة وكانت متواجدة على الأراضي السعودية بطريقة غير قانونية، هذا إلى جانب إحصاء ولادتين على الأراضي المقدسة.