ذكرت صحيفة “معاريف” الإسرائيلية أن المخابرات المصرية  أبلغت  الوفد القيادي من حركة والذي تراسه مسؤول المكتب السياسي المنتخب إسماعيل هنية أن لن تستطيع أن تتوسط بينها وبين في مفاوضات تبادل الأسرى.

 

و قالت الصحيفة إن المصادر الإعلامية التي نقلت الخبر لم توضح سبب اعتذار مصر عن الوساطة في موضوع الاسرى وأبلغت هنية أن مصر لن تعارض وجود أي طرف أخر للتوسط بدلا عنها.

 

يذكر قرار مصر سيعقد المفاوضات ويتزامن مع تعيين منسق جديد لملف المفقودين الإسرائيليين في مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

 

كما ذكرت مصادر عبرية في وقت سابق ان بعض الاطراف الدولية دخلت على خط مفاوضات تبادل الاسرى كسويسرا وكان اخر تلك الاطراف رئيس اللجنة الدولية للصليب الاحمر والذي طلب اثناء زيارته الى غزة مقابلة الجنود الاسرى وهو الامر الذي رفضته حماس قطعيا الا بشروط .

 

يشار الى ان تبادل الاسرى او ما تعرف بصفقة شاليط والتي كانت في عام 2011  تمت برعاية مصرية حيث شملت  الصفقة افراج إسرائيل عن 1027 أسيراً فلسطينياً مقابل أن تفرج حركة حماس عن الجندي الأسير الإسرائيلي جلعاد شاليط.