كشفت صحيفة “تايمز” البريطانية، عن أن وحدة خاصة في تابعة للبحرية الأمريكية تعرف بـ”نيفي سيل” أو Navy Seal تدرب لاغتيال .

 

وتشارك الوحدة الخاصة التي أرسلت إلى باكستان عام 2011 لقتل زعيم القاعدة، أسامة بن لادن في تدريبات سرية إلى جانب الكوماندوز الكوري الجنوبي لاغتيال الزعيم الكوري الشمالي حال نشوب حرب.

 

وذكرت التايمز، أن وزارة الدفاع الكورية الجنوبية أنشأت فريق الاغتيال الكوري الجنوبي المقرر أن يكون جاهزا في ديسمبر المقبل لتحييد “القيادة والسيطرة” على الأنظمة في الشمال.

 

وقال سونج يانج – مو وزير الدفاع أمام النواب: “نحن بصدد وضع تصور للخطة”، معربا عن اعتقاده أن الوحدة يمكن إنشائها بحلول 1 ديسمبر.

 

وأوضحت وسائل إعلام محلية، أن وزارة الدفاع الكورية الجنوبية أطلقت خطة لقتل كيم أطلق عليها اسم “العقاب الكوري والانتقام الكبير “.

 

وأفادت التقارير، أن الخطة جزء من “نظام ثلاثي المحاور” يشمل أنظمة سول المحلية المضادة للصواريخ المحلية، والدفاع الجوي والصاروخى الكوري، المعروف بـ”KAMD” وKill Chain، وهو نظام ضربات وقائية.

 

يأتي هذا الإعلان بعد أن أجرى كيم جونج – أون تجربته النووية السادسة والأقوى.

 

وزعم معهد كوريا الشمالية للأسلحة النووية، أنه أجرى اختبارا “ممتازا” للقنابل الهيدروجينية، مما أدى ذلك إلى حدوث زلزال اصطناعى يبلغ قوته 6.3 درجة، أى أكبر بعشر مرات من أي محاولات سابقة لكوريا الشمالية.

 

ومن جانبها، أضافت صحيفة “ذا صن” البريطانية، أن هذا الاطلاق يشكل تحديا مباشرا لترامب الذي تعهد بوقف سعي كوريا الشمالية لتطوير نووية يمكن أن تهدد الولايات المتحدة.