ألقت قوات الأمن الجزائرية، مؤخراً، القبضَ على 20 فتاة وعدداً آخرَ من الرجال، متلبّسين بممارسة الدعارة، بعد مداهمتها الفندق المعروف باسم «بالاص»، الكائن بحي بن بولعيد التابع لبلدية البليدة شمال .

وحسب مصادر مطّلعة، فإنّ من بين الموقوفات فتياتٌ قاصرات، وُجّهت لهنّ تهمة ممارسة الدّعارة، حيث جرى ضبط بعضهنّ في حالة تلبّس رفقة أشخاص غرباء، كانوا يقضون الليلة برفقتهن في غرف الفندق. وذكرت صحيفة “النهار” الجزائرية أنّ من بين الموقوفين الذكور متزوّجون.

 

وشهد محيط الفندق تواجداً أمنيا غير مسبوق، حيث طوّقت أكثر من 25 سيارة شرطة مبنى الفندق. وقد جرى اقتياد كلّ الموقوفين إلى مقر الأمن للتّحقيق معهم، قبل تحويلهم للمثول أمام العدالة في انتظار محاكمتهم.