نشر الشيخ “” إمام وخطيب جامع “الملك عبدالله بن عبدالعزيز” بالرياض، تغريدةً اعتُبِرَت أنها موقفا مؤيداً منه لحملة التي تقوم بها السلطات بحق الدّعاة والاعلاميين والكتاب في المملكة.

 

وكتب “القطامي” في تغريدته مقولةً لابن عثيمين جاء فيها: “قد تفعل الدولة أشياء ظاهرها للناس غير صحيح! لكنها عند العارفين بالأسباب والنتائج تكون صحيحة . (العلامة ابن عثيمين)”. مُرفقاً إياها بسجيلٍ صوتي لابن عثيمين يتحدث فيه عن عدم جواز تدخل عامة الناس في شؤون سياسة الدولة الخاصة بولي الأمر.

وواصلت السطات السعودية لليوم الثالث على التوالي حملتها ضد الدعاة والاعلاميين والكتاب السعوديين حيث انضم عدد كبير إلى القائمة خلال الساعات الأخيرة.

 

وأكدت مصادر إعلامية سعودية, مساء الثلاثاء, أن قامت باعتقال الشيخ “عبدالعزيز آل عبداللطيف” الأستاذ المشارك بقسم العقيدة بجامعة الإمام سابقاً.

 

وسبق أن تم الإعلان صباح الثلاثاء، عن الشيخ “محمد موسى الشريف” الباحث في التاريخ الإسلامي وإمام مسجد الإمام الذهبي بحي النعيم، وخطيب مسجد التعاون بحي الصفا في مدينة جدة.

 

ومنذ أيام، تشن السلطات السعودية حملة اعتقالات واسعة طالت دعاة بارزين أبرزهم: سلمان العودة وعوض القرني، بالإضافة إلى يوسف الأحمد، والشيخ إبراهيم الفارس، والدكتور إبراهيم الناصر، والشيخ محمد الهبدان، والشيخ غرم البيشي، والدكتور محمد بن عبد العزيز الخضيري.

 

وأوضحت المصادر أن القائمة شملت أيضا الدكتور فهد السنيدي، والشاعر البارز زياد بن حجاب بن نحيت، نجل رجل الأعمال البارز والشاعر حجاب بن نحيت المزيني.

 

ولم يصدر من قبل السلطات السعودية، أي تعليق يؤكد أو ينفي نبأ اعتقال هؤلاء الدعاة والعلماء.