قال عدد من رجال الأعمال القطريين إنهم حريصون على عدم التعامل مع سلع بلدان الحصار الجائر المفروض على دولة حتى في حال رفعه.

 

ورفض هؤلاء قبول فكرة استيراد أية سلعة من تلك الدول في المستقبل،  مؤكدين على عدم تقبل منتجاتها مرة أخرى.

 

وأشاروا إلى أن الحصار الجائر الذي فرضته الدول الأربع على قطر كان بمثابة درس قاس تعلم منه الجميع من مواطنين ومقيمين، وهو ما أثبت وعيهم التام بأهمية دعم المنتج الوطني، سواء خال الحصار أو حتى بعد انتهاء الأزمة.، وفق ما نقلته صحيفة “العرب” القطرية.

 

وأشاد هؤلاء بجودة الصناعات الوطنية ونوعيتها وتنافسيتها ورخص أسعارها، لافتين في الوقت عينه إلى أن هذه المنتجات وتلك المستوردة من أوروبا والكويت وعمان وتركيا تتسم بأفضلية من حيث الجودة والأسعار من نظيرتها من ، منوهين بأن الأخيرة هي الخاسر الأكبر من هذه الأزمة بوصفها خسرت السوق القطري.