تتبعا لخطوات العلمانية في وبإدارة وإشراف من وكر الشيطان بـ””، قامت قناة “اليوم” المصرية والتابعة لمجموعة OSN الإماراتية بعمل استفتاء على تغيير قانون ومصادمة آيات !.

 

وتداول النشطاء صورة “سكرين شوت” لمنشور بثه برنامج “القاهرة اليوم” عبر صفحته الرسمية بـ”فيس بوك”، طالب فيه الجمهور بالمشاركة في استفتاء سيناقش في حلقة البرنامج المقبلة، وكان نص الاستفتاء: “هل توافق على تعديل قوانين المواريث والمساواة بين الذكر والأنثى؟” كما ورد بنص الاستفتاء المرفق بالصفحة المذكورة.

 

وشن النشطاء هجوما عنيفا على القناة والقائمين عليها، مستنكرين دعوتهم لتبديل كلام الله ومخالفة النصوص الأصيلة بالقرآن.

 

وكان الرئيس التونسي، الباجي قايد السبسي، قد كشف بأن إن بلاده ستمضي في إقرار المساواة الكاملة بين المرأة والرجل بما في ذلك المساواة في الإرث.

 

جاء ذلك في خطاب ألقاه، بقصر الرئاسة بقرطاج، بمناسبة الاحتفال بعيد المرأة الذي يوافق 13 أغسطس من كل عام، وذلك بحضور أعضاء الحكومة والبرلمان وممثلين عن أحزاب ومنظمات تونسية.

 

وأوضح السبسي، أن “الدولة ملزمة بتحقيق المساواة الكاملة بين المرأة والرجل، وضمان تكافؤ الفرص بينهما في تحمل جميع المسؤوليات، وفق ما نصّ عليه البند 46 من الدستور”.

 

وأضاف “يمكن المضي في المساواة في الإرث بين المرأة والرجل، وهذا رأيي”، مضيفا “اليوم كلّفت لجنة تضم رجال ونساء قانون لدراسة هذه المسألة”.

 

واستطرد قائلاً: “لدي ثقة في ذكاء رجال القانون، وسنجد صيغ قانونية لتجنب الاصطدام بمشاعر التونسيين”.

 

وتابع: “لن نمضي في إصلاحات قد تصدم مشاعر الشعب، الذي في أغلبه مسلم، لكننا نتجه نحو المساواة في جميع الميادين”.

 

وأردف “مقتنعون أن العقل القانوني التونسي سيجد الصيغ الملائمة التي لا تتعارض مع الدين ومقاصده، ولا مع الدستور ومبادئه في اتجاه المساواة الكاملة”.

 

شاهد..