قالت وزيرة العدل الإسرائيلية، أيليت شاكيد، إن مستعدة لأن تقوم بما “يجب القيام به” في ، وكشفت عما يجب أن يفعله الرئيس السوري لكي يبقى على قيد الحياة.

 

واعتبرت الوزيرة، في مقابلة مع صحيفة “جيروزاليم بوست”، اليوم الاثنين، أن مصلحة الرئيس السوري واضحة، إذا أراد البقاء على قيد الحياة، وهي تكمن في “إبقاء في الخارج”.

 

وأضافت: “على إسرائيل أن تضغط على القوى الدولية، لكي لا تسمح لإيران (بتعزيز وجودها العسكري في سوريا)، وفي حال عدم استجابة القوى الدولية، فيجب على الدولة اليهودية أن تقوم بما يجب القيام به”.

 

وعبرت شاكيد عن أملها في ألا تسمح الدول الكبرى بتطور الأحداث بهذا الطريق،  مشددة على أن الوجود الإيراني في سوريا قد يصبح “سيئا جدا”، وأن إسرائيل لن توافق على ذلك.

 

وتوجهت الوزيرة إلى كافة الأطياف المدعومة من قبل إيران في المنطقة، بتحذير من العواقب المترتبة على محاولات “مد جسر شيعي من طهران حتى الحدود السورية مع إسرائيل”.