دشن المفكر التونسي الكبير أبو يعرب المرزوقي هجوما عنيفا على النظام السعودي وذلك على إثر اعتقال السلطات للدعاة ( وعوض القرني وعلي العمري)، مبديا عدم استغرابه بأن يتم ذلك من قبل نظام “عميل وغبي”، مستنكرا سكوت الدعاة الآخرين على هذا الامر مذكرا إياهم بقصة “الثور الأبيض”، معربا عن املة بأن ينجح شباب حراك 15 سبتمبر في تحقيق هدفهم وتخليص المملكة من “أمراء الفساد.

 

وقال “المرزوقي” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:”لا أعجب من اعتقال أنبل الشيوخ في . فهذا أكثر من طبيعي في كل نظام عميل وغبي. ما استغربه هو جبن الآخرين: نسوا حتى قصة الثورة الأبيض”.

 

وأضاف في تدوينة أخرى: “ورغم ألمي مما أعلم من ظلم وقهر سيناق الرجال من الشيوخ فما يؤلمني أكثر هو انعدام الرجولة لدى بقية الشيوخ. فهم عار على الإسلام والأمة”.

 

وأكد “المرزوقي” على أن هؤلاء الشيوخ “ليس فيهم رشيد ليس فيهم إلا البليد وعديم الرأي السديد: لايخافون الله ويركعون لعملاء الحكام وسفهاء النظام المطبلين لتخريب قبلة المسلمين”.

 

وتساءل قائلا: “ألا يعلمون لو قاموا معا قومة رجل واحد لكان لهم بذلك كلا الحسنيين:فلن يتجرأ عليهم”قذافي” الحرمين وسيحمون مكانة العلماء ويوقفون فساد الأمراء”.

 

وتابع قائلا: “لكني أملي كبير في تنادي المخلصين من أبناء أرض الحرمين لموعد الجمعة المقبل الذي سيكون فجر الحرمين الجديد: فتية مؤمنة ستحرر شعبهما وألأمة”.

 

واوضح “المرزوقي” بأنها “لن تكون وقفة مقصورة على السعودية بل هي وقفة ضد الثورة المضادة في دار الإسلام كلها.استعادة الاستبداد في كل البلا مولها أمراء الفساد”.

 

وأعرب عن امله بحراك 15 سبتمبر قائلا: “شباب السعودية الذي تنادى ليوم الصل في جمعة الاسبوع المقبل أشبه الفتية الذي قوضوا النظام الجاهلي الأول وهم سيقوظون أنظمة الناكصين إليها.”

 

وأكد “المرزوقي” على انه “سيعم العار كل العملاء والسفهاء والجبناء من بدل دينه بدنياه من شيوخ البلاذ وكثيري العياط والزياط للكذب على الشعوب بالنفاق وكثرة البصاق”.

 

يشار إلى انه بعد تأكيد خبر اعتقال الداعية السعودي الشهير #سلمان_العودة، أكد حساب “العهد الجديد” بتويتر أن قامت أيضا باعتقال الشيخ ، ولم يتم إخبار أي أحد عن أسباب أو مكان الاعتقال.

 

وقال “العهد الجديد” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” اقتحمت مساء أمس قوة من الديوان منزل الشيخ عوض القرني، واقتادته إلى مكان مجهول، ولم يتم إخبار أي أحد عن أسباب أو مكان الإعتقال”.

 

وأضاف في تغريدة اخرى مشيرا إلى اعتقال الداعية سلمان العودة أيضا بالقول: ” للمعلومية اتصل الديوان على الشيخين عوض والعودة وطلبا منهما موقفا ضد . أجابهما الشيخان: لن نكون معكم. قالوا لهم: نعتقلكم. قالا: إفعلوا ذلك”.

 

وفي نفس السياق، أكد حساب “معتقلي الرأي”  في السعودية على موقع التدوين المصغر “تويتر” اعتقال السلطات للداعية ورئيس جامعة مكة المفتوحة الدكتور”” بالإضافة للداعيتين سلمان العودة وعوض القرني.

 

وقال حساب “معتقلي الرأي” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر تويتر”: “تأكد أيضًا خبر اعتقال #علي_العمري يوم أمس 9-9-2017#اعتقال_الشيخ_سلمان_العودة #اعتقال_الشيخ_عوض_القرني”.

 

وأكد الحساب على أن ” الإعتقالات شملت أكثر من 20 داعية بينهم #العودة #العمري #عوض_القرني.. الاعتقالات تأتي قبل 5 أيام من الحدث المرتقب #حراك_15_سبتمبر”.