أكد تقرير إخباري بأن أجهزة الأمن الجزائرية، اعتقلت في الأيام الأخيرة مقربين من رئيس الوزراء السابق، عبد المجيد ، أغلبهم رجال أعمال.

 

وكشف موقع” الجيري وان” الإخباري الالكتروني المعروف بقربه من جهات محسوبة على رئاسة الجمهورية، أن من بين المعتقلين البرلماني السابق، عمر عليلات، وكريم خيار الذي رافق تبون في سفره إلى تركيا ثم إلى مولدافيا، وأيضا رجل أعمال ابن لواء في الجيش، وابن لواء آخر متوفى.

 

وشملت عملية الاعتقال أيضا، أحمد مدني، الذي كان يشغل منصب مسؤول مديرية الإعلام بوزارة الإسكان عندما كان تبون على رأسها، قبل أن يرافقه إلى رئاسة الوزراء.

 

وأشار الموقع إلى إمكانية اعتقال أشخاص آخرين في الأيام المقبلة، لافتا إلى أن تبون، اجتمع برجال أعمال أتراك في اسطنبول الذين وضعوا تحت تصرفه طائرة خاصة نقلته إلى مولدافيا البلد، الذي يوجد ضمن القائمة السوداء للتهرب الضريبي التي وضعها الاتحاد الأوروبي.

 

ولم يصدر أي تعليق رسمي حتى الآن يؤكد أو ينفي هذه الأخبار.

 

وفي 15 أغسطس/آب الماضي، أعفى الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، تبون، من منصبه الذي مكث فيه 79 يومًا فقط، وعين أحمد أويحيى، مدير ديوانه، وأمين عام حزب التجمع الوطني الديمقراطي، رئيسًا للوزراء، من دون إعلان سبب الإعفاء.

 

وتعيش أزمة اقتصادية منذ 3 سنوات؛ جراء تراجع أسعار النفط، حيث تقول السلطات إن البلاد فقدت أكثر من نصف دخلها من النقد الأجنبي، حيث تراجعت الاحتياطيات من 60 مليار دولار في 2014 إلى 27.5 مليار دولار نهاية 2016.