وجه الكاتب والمحلل السياسي العماني مصطفى الشاعر صفعة من العيار الثقيل لـ”” الداعية الإماراتي (الأردني الأصل) إمام وخطيب مسجد زايد، وذلك على إثر استنكاره للدعوات المتمنية موت الناس في ولاية “” الأمريكية على إثر إعصار “إرما” الذي اجتاحها الليلة الماضية، في وقت لا يكل فيه “وسيم يوسف” عن التحريض على قتل اليمنيين.

 

وكان “يوسف” قد صرح في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”: “لا يتمنى أحد موت الناس في #فلوريدا بـ #اعصار_إيرما إلا وقد نزع الله من قلبه الرحمة فهناك نساء وأطفال وأبرياء ونسأل الله السلامة للجميع”.

 

من جانبه رد المحلل السياسي مصطفى الشاعر معلقا على تغريدة “وسم يوسف” قائلا: “ولا يتمنى احد ان يحاصر دول وشعوب وتجويع اهلها وشعوبها وقتلهم لأغراض سياسية الا من نزع الله من قلبه الرحمة فهناك نساء وأطفال وأبرياء!”.

 

يشار إلى ان الداعية وسيم يوسف لم يتوان يوما عن الدفاع عن “” المزعومة التي تقودها المملكة العربية بمشاركة والتي ادت لمقتل اكثر من 30 ألف يمني غالبيتهم من المدنيين، واصفا إياها بأنها “محل فخر لكل مسلم”، في حين يستنكر التمني بموت الامريكيين، على الرغم من أن التمني والتشفي بالموت لأي كان مستنكر في جميع الاحوال.