أعرب الباحث الإسرائيلي المتخصص بدراسات الشرق الأوسط، “ميشيل كوهين”، عن ترحيبة بزيارة لإسرائيل، معتبرا إسرائيل وطنه الثاني، محذرا من العرب من اللعب بذيلهم لأنه ليس أمامهم إلا السلام.وفق تعبيره

 

وقال “كوهين” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” مرحباً به في وطنه الثاني ولا عزاء للارهابين والمحرضين الذين يريدون الدمار للمنطقه السلام العربي الاسرائيلي هو الحل ”.

وأضاف في تدوينة أخرى موجها حديثة للعرب: ” ليس امامكم الا السلام مع القويه ومن يلعب بيذله فسوف تمسحه ”.

وكانت مصادر صحفية متطابقة قد كشفت إن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان زار إسرائيل الأسبوع الماضي سرا.

 

ونشرت الصحفية المتخصصة بالشأن الإسرائيلي “نوغا تارنوبولكس” خبرا خاصا بها قالت فيه إن “ابن سلمان” زار إسرائيل سرا دون أن تحدد تاريخ الزيارة، قبل أن تنشر الصحفية في صحيفة “جيروسالم بوست” الإسرائيلية خبرا مماثلا موضحة أن الزيارة تمت الأسبوع الماضي.

 

ونقلت ما تسمى بـ”هيئة البث الإسرائيلية باللغة العربية” الرسمية عن مراسلها شمعون أران قوله، إن “أميرا من البلاط الملكي السعودي زار البلاد سرا خلال الأيام الأخيرة، وبحث مع كبار المسؤولين الإسرائيليين فكرة دفع السلام الإقليمي إلى الأمام”.

 

وأضافت الهيئة أن كلا من “ديوان رئيس الوزراء ووزارة الخارجية رفضوا التعليق على هذا الخبر”، مشيرة في الوقت ذاته إلى أنباء “تحدثت في السابق عن اتصالات بين الجانبين الإسرائيلي والسعودي في هذا المضمار”.