تداول ناشطون عبر موقع التدوين المصغر “” صورا لمحادثة عبر”الواتس آب” بين وكيل إعلاني للداعية السعودي ومندوب إحدى الشركات تكشف استخدم الداعية السعودي حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي لأغراض تجارية بحتة.

 

ووفقا للمحادثة التي رصدتها “وطن”، فقد بلغ ثمن الإعلان بتغريدة واحدة 30 ألف ريال وثمن التغريدة المثبتة 50 ألف ريال، في حين بلغ الإعلان في الخلفية 75 ألف ريال، وإعادة التغريد بـ20 ألف ريال.

 

وبحسب المراسلة فقد قدم “العريفي” عبر وكيله الإعلاني خصما على احد العروض المتكاملة بقيمة 70 ألف ريال سعودي.

 

من جانبهم أطلق ناشطون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” هاشتاجا بعنوان: “”، شنوا فيه هجوما عنيفا على الداعية السعودي مؤكدين بأنه باع نفسه للدنيا متقلب الاهواء.

 

وجاءت الردود من قبل متابعي الداعية السعودي، بين مؤيد ومعارض لما رأوه، ومنهم من قال إن هذا حقه وهذا حسابه الشخصي طالما أنه لم يعلن عن شيء محرم، ومنهم من قال أن هذا استفزاز واستغلال للدين.

 

حيث غردت reem عبر الوسم مهاجمة الداعية السعودي بقولها:”#العريفي_يتاجر_بالدين يا رعاك الله ما هضمتك من كنت صغيرة ولله الحمد زاد الكره ولحد الان كل المطاوعة النصابين اسميهم ‘مطاوعة ابليس ”

 

وكذلك غرد مشعل بن راشد:”#العريفي_يتاجر_بالدين مصلحتك فين ؟ هي السالفة كذا باختصار .”

 

بينما دافع  عن العريفي الكاتب السعودي محمد اليحيا بقوله:”وماعلاقة الإعلان في حسابه الخاص بالدين!هل أعلن عن بيع شيء محرم! يبحثون عن شيء من لاشيء فقط للإساءة له وللدعاة بشكل عام”

 

وقال “Abdullah Alzoman”:”مشهور يلعب كورةاو مغني يسوي اعلان عادي حلال عليه.. مشهور ملتزم دينياً يسوي اعلان ممنوع وحرام ويتاجر بالدين!! تخلف..”

 

وأيضا دافع مشعل العنزي عن العريفي مغردا:”رجال حر في حسابه وبعدين رجال الدين أناسً مثلنا يخطئون ويصيبون وكلامهم أو تصرفاتهم ليست وحيٌ من السماء ، فكفايه تصيّد”

 

وذكر حساب “عزيز بك”:”#العريفي_يتاجر_بالدين بحياتي ماقتنعت بها الانسان”

 

كما غرد حساب “وهم” مهاجما :”هذا الي وارث من ابوه فلوس ويهايط عليها طلع دكتوراه بتجارة الدين تخصص  اعلانات .”

 

الجدير بالذكر ان الشيخ الداعية محمد العريفي، يعتبر من اشهر المشايخ في الوقت الخالي، ولذلك رفض الكثير من الناس ان يقوم بعمل اعلانات لكسب المال.