سخر الدكتور فايز أبو شمالة، المحلل السياسي الفلسطيني المعروف، من النظام المصري وسياسته التي أوصلت الشعب لمرحلة انهيار غير مسبوقة على كافة الأصعدة، حيث عقد مقارنة بين الحال في المفترض أنها دولة كبيرة ذو موارد متنوعة وفي المحاصر أيام العيد.

 

وقال “أبو شمالة” ساخرا في تدوينة نشرها عبر صفحته الرسمية بـ”فيس بك” رصدتها (وطن):”أتحدى أن تجدوا فقيراً في قطاع غزة لم يأكل اللحم طوال ثلاثة أيام العيد .. أسألوا حال مصر”

 

وعلى الجانب الآخر في مصر نجد الحاج سعيد الجزار، يتحسر على حال سوق الأضاحي هذا العام في مصر، بينما هو واقف وسط قطيع من الخراف الحية والأبقار، اعتاد أن يحيطها بسور خشبي في شارع البحر الأعظم في الجيزة، حيث يقيم شادرا سنويا لاستقبال زبائنه من الراغبين في إحياء سنة الأضحية كل عام، وفقا لما نقلته وسائل إعلام.

 

ارتفاع أسعار اللحوم الحية لم يكن غير متوقع من قبل المصريين فقد وصلت أسعار العجول إلى 60 ألف جنيه مقابل 40 ألفا العام الماضي ووصل متوسط سعر الخروف إلى 4 آلاف جنيه مقارنة بألفين وخمسمئة جنيه العام الماضي، طبقا لمسح سريع أجرته العربية.نت بين القصابين في محافظة الجيزة.

 

فإذا ترجمنا هذه الأسعار طبقا لسعر صرف الجنيه مقابل الدولار اليوم فسنجد أن الخروف الحي يكلف مئتي وثلاثين دولارا في المتوسط هذا العام، مقارنة بمئة وأربعين دولاراً العام الماضي. (سعر صرف اليوم: 1 دولار = 17.650 جنيه)

 

“كان الله في عون المواطن” يقولها الحاج سعيد مبررا ضعف الإقبال على الشادر هذا العام قبل أن يشرح قائلا: “المواطن كان بياخد خروف بألفين ونص ويغرق الدنيا لحمة النهارده بـ3 ونص وأربعة ومش عامل حاجة…. والمواطن مرتبه زي ما هو وده كله بيؤثر علينا في الآخر”.