وجه الكاتب والباحث العماني، زكريا المحرمي، انتقادات لاذعة لدول الحصار على وذلك على إثر مسارعتها لتكذيب تصريحات الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حول تمكن وساطته من منع هذه الدول بشن هجوم عسكري على ، واصفا تصرفها بـ”المراهقة السياسية”.

 

وقال “المحرمي” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” مرفقا بها صورة بيان الخاص بالرد على تصريحات امير : “عدم رد الدول الأربع على رسالة أمير ثم محاولتهم تفنيد تصريحاته تكشف إلى جانب المراهقة السياسية عن أعراض جنون العظمة نسأل الله العافية”.

 

وكانت دول الحصار قد أصدرت فجر الجمعة، بيانا علقت فيه على تصريحات امير الكويت، مشيرة إلى أن “الحوار مع قطر حول تنفيذ مطالب (المقاطعة) يجب أن لا يسبقه أي شروط”.

 

وأشاد البيان بـ”وساطة سمو أمير دولة الكويت الشقيقة، وجهوده المشكورة في إعادة السلطة القطرية إلى جادة الصواب”. وتابع البيان “ونقدر ما أعلنه أمير الكويت عن استعداد قطر للاعتراف بالمطالب الـ13 والاستعداد للتفاوض حولها”.

 

واستطرد “كما تؤكد (الدول الأربعة) أن الحوار حول تنفيذ المطالب (الـ13) يجب أن لا يسبقه أي شروط”.

 

وأعرب البيان عن أسف الدول الأربعة “على ما قاله أمير الكويت عن نجاح الوساطة بوقف التدخل العسكري، إذ تشدد (دول المقاطعة) أن الخيار العسكري لم ولن يكون مطروحاً بأي حال”.

 

وشدد بيان الدول الأربعة على أن “الأزمة مع قطر ليست خلافاً خليجيا فحسب، لكنها مع عديد من الدول العربية والإسلامية التي أعلنت موقفها من التدخلات القطرية ودعمها للإرهاب”.

 

وأضاف “كما أن هناك دول أخرى كثيرة في العالم أجمع لم تتمكن من إعلان موقفها بسبب التغلغل القطري في شأنها الداخلي”.

 

وتابع “مما جعلها (تلك الدول) تخشى من عواقب ذلك خصوصاً مع السوابق القطرية في دعم الانقلابات، واحتضان وتمويل الإرهاب والفكر المتطرف، وخطاب الكراهية”، على حد زعم البيان.