أكد الرئيس التنفيذي للمؤسسة القطرية للإعلام على أن دولة لن تقبل المساس بسيادتها، معربا عن تقدير الدوحة لمساعي أمير الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح لمساهمته في “حقن دماء المسلمين”، بعد كشفه بان وساطته منعت تدخلا عسكريا في قطر من قبل .

 

وقال “ابن حمد” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “” رصدتها “وطن”:” قطر دولة لا تقبل المساس بسيادتها، وللمشككين أقول كما قال المثل: ” إن غداً لناظره قريب “”.

 

وأضاف في تغريدة أخرى: ” كل الشكر لحضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الصباح الشقيقة لمساهمته في حقن دماء المسلمين في #الأزمة_الخليجية”.

وكان أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح قد أكد أنه متفائل بالتوصل إلى حل للأزمة الخليجية في وقت قريب، وعبر عن تفاجئه باندلاع عقب اجتماع الذي لم يشهد أي خلافات.

 

وأكد أمير الكويت في مؤتمر صحفي مع الرئيس الأميركي دونالد ترمب بواشنطن أن الأمل في حل الأزمة الخليجية لم ينته بعد، وأن الجهود تتواصل بمعاونة الولايات المتحدة وأصدقاء آخرين, مشيرا إلى أنه متفائل بالوصول إلى هذا الحل قريبا جدا.

 

وأشار الشيخ صباح الأحمد الصباح إلى أن دولة قطر كانت قد سلمت الكويت ردها بشأن المطالب الثلاثة عشر المقدمة من دول الحصار، وأكد أن الدوحة أبدت استعدادها لبحث المطالب على طاولة المفاوضات، ونبه إلى أن بعض المطالب قابل للحل وبعضها الآخر قد لا تقبله الكويت نفسها لأنه يمس السيادة.

 

وأضاف “البنود الثلاثة عشر ليست مقبولة جميعا، والحل في الجلوس مع بعضنا والاستماع للنقاط التي تضر المنطقة ومصالح أصدقائنا الآخرين.. أنا متأكد أن قسما كبيرا منها سيحل والقسم الآخر قد يكون نحن لا نقبله لكن أملنا كبير جدا في أصدقائنا في الولايات المتحدة بمساعدتهم في أن الأمور ترجع لنصابها”.

 

وعبر أمير الكويت عن ارتياحه لتفادي أي انزلاق عسكري خلال الأزمة الخليجية، وقال إن الكل اجتمعوا في الرياض بحضور ترمب، وإنه لم يكن هناك أي خلاف بين الدول الخليجية لكنه فوجئ باندلاع الأزمة في وقت لاحق.