تداول ناشطون بموقع التدوين المصغر “”، مقطعا مصورا يظهر مدى الوحشية والإرهاب التي تتعرض لها الأقلية المسلمة في على يد الجيش هناك، حتى أن البهائم التي لا تنطق لم تسلم من إرهاب وترويع الجيش الميانماري.

 

ويظهر الفيديو المتداول استخدام جيش ميانمار لعناصر من الهندوس لإحراق منازل الروهينغيا هناك، كما يظهر قطيع من البهائم وهو يهرول مسرعا خوفا وهربا من النيران المشتعلة.

 

ومنذ 25 أغسطس / آب المنصرم، يرتكب جيش ميانمار إبادة جماعية ضد في بدولة ميانمار.

 

ولا يتوافر إحصاء واضح بشأن تلك الإبادة، لكن الناشط الحقوقي في أراكان عمران الأراكاني، قال في تصريحات للأناضول، إنهم رصدوا 7 آلاف و354 قتيلا، و6 آلاف و541 جريحا من الروهنغيا، منذ بداية حملة الإبادة الأخيرة وحتى الأربعاء (6 سبتمبر / أيلول الجاري).

 

فيما أعلنت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، الأربعاء، فرار أكثر من 146 ألفا من الروهنغيا من أراكان إلى بنغلادش بسبب الانتهاكات الأخيرة بحقهم.

 

شاهد..