أقام مندوب لدى الأمم المتحدة، ، دعوى قضائية أمام النيابة العامة في دمشق، ضد صهره السابق زوج ابنته الفنان السوري ، المعروف بشخصية “″ في مسلسل “”.

 

وجاء ادعاء الدبلوماسي السوري ضد الخاني جاء على خلفية منشور كتبه الأخير على حسابه الشخصي على ، وجّه فيه اتهامات للجعفري بأنه قام بمعاقبة وضرب وتوبيخ أحد حراس المنازل في منطقة “قرى الأسد” لأن الحارس أوقف ابن الجعفري وطلب منه بطاقته الشخصية، وأن ابن السفير، واسمه أمير الجعفري، قام بشتم وتهديد الحارس، وذلك حسب الرواية التي سردها الخاني في منشوره على “”.

 

واتهم الجعفري في الدعوى التي قدمها للنيابة صهره السابق الخاني بجرم القدح والذم والتشهير وفقاً لأحكام قانون العقوبات العام وأحكام قانون الجرائم الإلكترونية، وذلك وفق ما جاء في مضمون الدعوى التي سربتها صفحات على فيسبوك.

 

الجعفري اتهم الخاني بأنه قام بتأليف قصة “هوليوودية” عن ابنه من نوع “الأكشن الرخيص”.

 

وورد في الدعوى التي تقدم بها الجعفري بصفته الشخصية أنه بتاريخ 3-9-2017 قام المدعى عليه مصطفى الخاني بكتابة بوست على صفحته على فيسبوك، “وكونه يحترف مهنة التمثيل التي يبدو أنها لم تعد تشفي غروره فعزا لنفسه وخياله القيام بتأليف قصة هوليوودية من نوع الأكشن الرخيص في محاولة يائسة للنيل والتشهير بقامة كبيرة من قامات هذا الوطن بهدف التغطية على خلاف شخصي عائلي” ناتج عن إنهاء العلاقة الزوجية مع ابنته يارا.

 

وفي الدعوى ذاتها نفى الجعفري اعتداء ابنه على الحارس، وأنه تفاجأ بقيام الخاني بكتابة منشور على صفحته، وأنه قام بفبركة القصة بهدف التشهير بالجعفري وعائلته.

 

وطالب الجعفري في الدعوى بإنزال أقسى العقوبات ضد الخاني وبتغريمه بمبلغ مالي قدره مئة مليون ليرة سورية (196 ألف دولار) تعويضاً عن الضرر المادي والمعنوي الذي لحق بالموكل وعائلته.