خضعت تدعى “ماريسا بابين”، لجلسة تصوير عارية في منطقة ، وأخرى في بالأقصر، بعد الاتفاق مع صديق أسترالي الجنسية من المهووسين بالحضارة الفرعونية، على اللقاء في .

وقالت الفتاة إنها قامت بتغطية جسدها العاري بـ”وشُوم هيروغليفية”، وأنّ صديقها هو الذي أقنعها بالتصوير مع الأهرام، بذريعة . بحسب مجلة هولندية

وأوضحت: “قررنا أن نذهب إلى الأهرامات، وارتديت جلابية طويلة وإيشارب وبحثنا عن مكان هادئ حتى أخلع ملابسي والبدء في التصوير العاري ووجدنا مكانًا مهجورًا بجوار الأهرامات، وبدأت أتعرى وصديقي يلتقط الصور بجوار الصخور والجمال وفوق حصان”.

وكشفت  عن ظهور رجلين أثناء التصوير، وهدداهما باستدعاء الشرطة، لكنهما تراجعا عن موقفهما بعد الحصول على مبلغ من الدولارات.

وحاولت السائحة البلجيكة وصديقها تكرار نفس القصة في معبد الكرنك، وقامت بخلع ملابسها، وبدأت جلسة التصوير عارية بجوار أعمدة معبد الكرنك، لكن هذه المرة ألقى رجال الشرطة القبض على عليهما حسبما ظهر من صور المحضر الذي تم تحريره.