في أولِ تعليقٍ لها بعد إعلانها اعتزال الفن وارتداء الحجاب، اكتفت الفنانة اللبنانية بتصريح غامض مقتضب قالت فيه إنها بخير واعدة بأنها ستفصح لنا في وقت لاحق وقريب عن كل ما يقال، وستحاول الإجابة عن بعض هذه التساؤلات مطلع الأسبوع المقبل.بحسب موقع “فوشيا”

 

تصريحات النجمة أمل حجازي الأخيرة بشأن اعتزال الفن، بدت غامضة بعض الشيء، إذ إنها لم تؤكد اعتزال الفن نهائيا، بل قالت ” أعلن اعتزالي هذا النوع من الغناء”، ما أثار بلبلة في الوسط الفني، كما أثار شكوك المتابعين والجمهور.

 

ورافقت الكثير من الأقاويل خبر . وأفادت معلومات عن إمكانية اتجاهها إلى إصدار الأناشيد الدينية بين وقت وآخر، وربما هذا هو الخبر الوحيد الصحيح في زحمة الأخبار، التي رافقت اعتزال الفنانة وتفرغها لعائلتها الصغيرة ولعبادة الله .

 

كانت أمل حجازي أعلنت اعتزال الفن وارتداء الحجاب، وجاء الإعلان بعيد شائعات ترددت على نطاق واسع حول اعتزالها الفن، وتداول نشطاء وسائل التواصل الاجتماعي صورا لها مرتدية الحجاب.

 

وكتبت أمل على حسابها في موقع توتير أنها عاشت صراعا داخليا مؤلما في الفترة الماضية بين الفن الذي تعشقه وتمارسه هواية لا مهنة، وبين الدين حيث كانت تشعر بأنها قريبة من الله، وأضافت أنها كانت -وهي تعيش ذلك الصراع الداخلي- تطلب من الله الهداية الكاملة.

 

وقالت إنها وهي تتخذ قرار الاعتزال لا تنتقص من مهنة الفن أو الفنانين، “فهناك طبعا الفن المحترم وفنانون محترمون كثر، ولكني أتكلم عن ذاتي، إنني الآن أشعر أنني في عالم آخر، وسعيدة كل السعادة به”.

 

وفيما يبدو تلميحا إلى أن اعتزالها للفن ليس اعتزالا كاملا أو نهائيا، وأنه ربما يتعلق بنوع من الفن دون غيره، قالت أمل إنها سيكون لها بإذن الله إطلالات قريبة بشكل آخر، وإنها أرادت اليوم أن تعلن اعتزالها “هذا النوع من الغناء”، وقررت أن ترتدي الحجاب.

 

وأعاد التأكيد على أن السعادة الداخلية التي تتمتع بها بعد قرارها الجديد الذي اتخذته يوم عرفة، ليست كأي سعادة مرت بها في السابق، وتحمد الله على تلك النعمة وتسأله الجنة.