قدّم محللون عدة سيناريوهات محتملة لتطور التوتر بين والولايات المتحدة الأمريكية، إلى صراعٍ يدمرُ شبه الجزيرة الكورية وحتى الدول المجاورة مثل اليابان، على إثر التجربة النووية الأخيرة لبيونغ يانغ.

 

وتحدثت صحيفة “ديلي تلغراف” البريطانية عن ثلاثة سيناريوهات محتملة؛ هي ضربة وقائية تنفذها الولايات المتحدة، وضربة أولى تأتي من قبل كوريا الشمالية، وتصعيد مفاجئ لاشتباك صغير يتطور إلى قتال شامل.

 

ويقول دانييل بينكستون -وهو أستاذ العلاقات الدولية في جامعة تروي بسول- إنه ما من شك بأن نتيجة أي من هذه السيناريوهات لن تكون سوى الدمار.

 

الضربة الاستباقية

 

عن السيناريو الأول يقول بينكستون إن هذه الفكرة التي تهدف إلى تقويض القدرات النووية لكوريا الشمالية كانت قيد البحث في الولايات المتحدة عامي 1993 و1994 ولكنها رفضت.

 

ويرى بينكستون أن الضربة الاستباقية ستكون أيضا في الوقت الحالي غير مجدية، لأن كوريا الشمالية، حسب قوله، تعلمت كيف توزع ممتلكاتها وتقيم الملاجئ المحصنة، وهو ما يجعل تحييد جميع الأهداف صعبا.

 

ويضيف أن ثمة احتمالا بأنه ليس جميع المنشآت العسكرية معروفة في كوريا الشمالية، فضلا عن وجود عربات تحمل قاذفات قادرة على إطلاق صواريخ، وهو ما يجعل استهداف جميع الأسلحة الكورية الشمالية أكثر صعوبة.

 

أما على الصعيد الدبلوماسي، فلن تضمن الولايات المتحدة الدعم الدولي لهذه الضربة، ولا سيما أن الصين -الحليف الرئيسي لكوريا الشمالية- وروسيا تحتفظان بأصوات حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن، كما أن كوريا الجنوبية واليابان قد تعارضان مثل تلك الضربة لأنهما ستتحملان عبء أي انتقام فوري.

 

ضربة كورية

 

السيناريو الثاني ينطوي على هجوم مفاجئ تنفذه كوريا الشمالية إذا رأت أن أعداءها يخططون لهجوم أو يحاولون الإطاحة بالنظام، ولا سيما أن الرئيس كيم جونغ أون سيفضل القتال على الإطاحة به ونفيه حتى وإن كان ذلك يعني موتا ودمارا.

 

وتقول الصحيفة إن الجيش الأميركي يرى أن كوريا الشمالية قد تحاول في بادئ الأمر القضاء على دفاعات جارتها الجنوبية بأعداد كبيرة من الجنود، خاصة أن لدى بيونغ يانغ مليون شخص جاهز للقتال مقابل 660 ألفا بكوريا الجنوبية إلى جانبهم 28 ألفا من الأميركيين.

 

ولكن وإن كانت كوريا الشمالية تتفوق في العدد فإنها تفتقر إلى التكنولوجيا المتقدمة، ويقدر مخططو الحرب أن من يصفونه بالطاغية (كيم جونغ أون) سيضعف بعد حوالي أربعة أيام من القتال.

 

أما الولايات المتحدة فتنفذ هجمات صاروخية كثيفة ضد قدرات التحكم والقيادة في كوريا الشمالية، في حين يتم استهداف الرئيس والقيادات العسكرية أملا بأن القضاء عليهم سيدمر معنويات الجنود.بحسب الجزيرة

 

 

أما ما يثير قلق مخططي الحرب فهو رد كوريا الشمالية إذا ما بدت لها الهزيمة محتومة، وذلك ضمن السيناريو الثالث الذي ينطوي على استخدام بيونغ يانغ لأسلحة الدمار الشامل، جراء حادث يتطور إلى صراع.

 

وتقول الصحيفة إن كوريا الشمالية اختبرت أسلحة نووية، ويرى محللون أن لديها إمكانية لتحميل الصواريخ رؤوسا نووية، منها قصير المدى يستهدف جنودا ومدنيين في كوريا الجنوبية واليابان، وأن لديها مخزونا من الأسلحة الكيميائية، بما فيها أسلحة يمكن استخدامها عبر قذائف المدفعية.

 

والسيناريو الثالث هو الأكثر احتمالا من وجهة نظر بينكستون الذي قال إن “أكبر تهديد هو حادثة أو سوء تقدير أو سوء فهم يتصاعد بسرعة كبيرة”، مشيرا إلى إطلاق صاروخ من كوريا الشمالية بالخطأ تجاه كوريا الجنوبية.