استنكرت الإعلامية الجزائرية والمذيعة بقناة “”، حالة “المنّة” التي تعاير بها المملكة العربية الحجاج  والمعتمرين، على الرغم من دفعهم جميع التكاليف الخاصة بحجهم وعمرتهم، الامر الذي يدخل المليارات في خزينة الدولة.

 

وقالت “بن قنة” في تدوينات لها عبر حسابها بموقع التدوين المصغر “” رصدتها “وطن” مرفقة بها تقرير لموقع ” لا امبروتانت” الفرنسي يتحدث فيه عن السياحة الدينية باعتبارها “ذهبا أبيضا” للسعودية: ” تجني السعودية مليارات لدولارات من السياحةالدينية.يصرف الحاج والمعتمر شقاءعمره(السفرالإقامة والأكل)ثم يمنّون عليه بأنهم خدموه كأنه حجّ ببلاش”.

 

كما استنكرت “بن قنة” وسخرت من الهجوم عليها من قبل “الذباب الإلكتروني” قائلة: ” يتركون مقال الصحيفة و كاتب المقال و يتفرغون للسبّ و الشتم في أطهر بقاع الأرض.. مستوى الذباب الالكتروني في شيفت المساء يحتاج الى تدريب”.

 

وكان التقرير الفرنسي قد أكد أن  السلطات السعودية استقبلت أكثر  2 مليون وثلاثمائة وخمسون ألف حاج هذا العام، بزيادة كبيرة عن السنة الماضية.

 

وأضاف التقرير أن من بين هذا العام 1،750،000 حاج من 168 جنسية من جميع أنحاء العالم، وهو دليل على أنه يمكن للسياحة الدينية، أن تكون بديلا ناجحا للنفط وأن  تصبح المصدر الرئيسي للدخل في المملكة العربية السعودية.

 

وفي ذات السياق أكد  المؤرخ لوك شانتر، بأن موسم الحج لهذا العام “يذكرنا بأنه و حتى اكتشاف النفط، كان الحج المورد الأول للمملكة العربية السعودية”.

 

ونقل التقرير عن رئيس غرفة التجارة السعودي قوله “ان نفقات الحجاج قد ترتفع هذا العام الى ما بين 20 و 25 مليار ريال (4،47 و 5،59 مليار يورو) مقابل 14 مليار ريال (3،14 مليار يورو)  العام الماضي ،بزيادة تقدر  بنسبة 20٪  في عدد الحجاج ، وهو ما سيمكن المملكة من تحقيق عوائد مالية كبيرة من الحج وقطاع السياحة الدينية.