احتلت مدينة المغربية المرتبة الثالثة ضمن لائحةٍ لعواصم عبر العالم، وذلك في دراسة حديثة لمحرك البحث السياحي العالمي “ترافل وير”.

 

وأوردت الدراسة أن عاصمة السياحة المغربية، رغم “القوانين الصارمة المستمدة من الإسلام”، تسجل توافد أعداد هائلة من السياح الباحثين عن المتعة الجنسية عليها.

 

وتجذب المدينة الحمراء السياح عاشقي كل أنواع الجنس وحتى ، كما تقصدها أيضاً سائحات شابات تبحثن عن رجال يقضين معهن ليال عطلٍ حمراء. وفق ذات البحث.

 

وتربعت على عرش مدن الجنس العالمية ، التي يزورها ملايين السياح عالمياً لأجل استهلاك الكحول والمخدرات والجنس.

 

وحلت بالمرتبة الثانية، في هذا التصنيف، وِجهة إسبانية أخرى هي كناريا الكبرى ثالث أكبر جزر الخالدات، وهي وجهة يقصدها السياح المثليون والسحاقيات وتوجد بها فنادق توفر خدمة ممارسة الجنس بمقابل، وبشكل قانوني.

 

وأدرجت الدراسة العاصمة الألمانية برلين ضمن الوجهات السياحية الجنسية العالمية، هذه الأخيرة تحتضن أماكن ” أنيقة”لقضاء ليالي حمراء، يمكن فيها للسائح ممارسة الجنس في احترام تام للقوانين في البد.