أكد وزير الخارجية القطري الشيخ أن الأزمة الخليجية هي أزمة “مفتعلة”، وأن وصلت إلى “اليأس”، وأن اتهاماتها لبلاده دون أدلة.

 

وقال وزير الخارجية القطري، في المؤتمر الذي مؤتمر صحفي عقده مع نظيره البلجيكي ديدييه ريندرز، في بروكسل إن “ تبذل أقصى جهودها في الوساطة دون رد من دول الحصار، وهذا هو السلوك المستمر من دول الحصار منذ بدء الأزمة قبل 90 يوماً”.

 

وأضاف أن هذه الدول لم تقدم أي أدلة على الاتهامات الموجهة لقطر وأنه “لم يتم تقديم أي شيء لواشنطن أو الكويت حتى الآن يمنح الشرعية للإجراءات التي اتخذتها هذه الدول”. وتابع بالقول: “لكن على العكس، نرى أنهم يواصلون التصعيد بالاستفزازات السياسية من وقت لآخر ومواصلة نشر الأكاذيب وحملة التشويه ضد ”.

 

ورأى وزير الخارجية القطري أن “الأزمة الخليجية كانت أزمة مفتعلة ولا حاجة لها في هذه المرحلة التي تشهد فيها المنطقة أزمات متعددة، حيث بدأت الأزمة بقرصنة إلكترونية ثم تطورت إلى حصار على الشعب القطري ما زال مستمرا لأكثر من تسعين يوما”. وقال: “لسوء الحظ وصلت دول الحصار إلى اليأس لدرجة شراء ثوان إعلانية في محطات تلفزيونية مختلفة لتسوق أفكارها ضد دولة قطر”.