أكد وزير الدولة القطري لشؤون الدفاع خالد بن محمد العطية أن حل الأزمة الخليجية يجب أن يبدأ باعتذار الدول الأربع لـ ، ورفع الحصار، ثم الدخول في بـ الكويت.

 

وقال العطية -في تصريح له اليوم الأربعاء بالعاصمة الروسية موسكو- إن الحل واضح، وإنه مطلوب من ( والإمارات والبحرين ومصر” أن تعتذر عن اختراق موقع وكالة الأنباء القطرية وفبركة تصريحات نسبتها لأمير قطر، ورفع الحصار، ثم الذهاب إلى الكويت للحوار”.

 

وأكد الوزير القطري أن بلاده منفتحة للحوار في كافة الاتجاهات، وكانت الدوحة أكدت مرارا استعدادها للحوار شريطة احترام سيادتها، كما أكدت دعمها المساعي الكويتية لحل الأزمة.

 

وقد اجتمع العطية اليوم بموسكو مع وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو وناقشا العلاقات الثنائية بمجال الدفاع وتطوير القدرات في جميع المجالات، وعلى وجه الخصوص مجال الدفاع الجوي. وتناولت المباحثات المستجدات بمنطقة الشرق الأوسط والمواضيع ذات الاهتمام المشترك.

 

كما تم خلال اللقاء مناقشة أوجه التعاون بين البلدين، وإمكانية تبادل الخبرات والدورات التدريبية العسكرية، وقد أشاد الطرفان بالعلاقة المميزة التي تربط البلدين. وتشهد العلاقات الروسية القطرية تطورا كبيرا على كافة الأصعدة الاقتصادية والاستثمارية والثقافية، بجانب التوجه للتعاون التقني العسكري.

 

وقال العطية إن هدف مباحثاته مع نظيره الروسي ومشاركته في معرض “الجيش 2017” هو تطوير العلاقات معروسيا في مجالات الدفاع، بناء على توجيهات أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

 

من جهته، عبر شويغو عن ثقته بأن التواصل بين روسيا وقطر يساهم في تطوير العلاقات بين المؤسستين العسكريتين في البلدين، ويلعب دورا محفزا في تطوير التنسيق بينهما بمكافحة الإرهاب.

 

وقال الوزير الروسي خلال استقباله وزير الدولة القطري لشؤون الدفاع إن الدوحة تلعب دورا محوريا ومهما في العالم العربي.