كشفت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية في تقرير لها اليوم الاثنين، ان تكلفة العاهل السعودي بن عبد العزيز تتجاوز 100 مليون دولار، وتحقق ما نسبته 1.5% من إيرادات من السياحة.

 

وقالت الصحيفة في تقريرها إن المكان المفضل للملك سلمان، ملك المملكة العربية لقضاء عطلاته هي مدينة المغربية.

 

وذكرت الصحيفة أنه في نهاية يوليو / تموز هبط الملك سلمان في المطار المحلي في طنجة، واستقبله رئيس الوزراء المغربي، واستقر في منزله الذي تبلغ مساحته 74 فدان، واستضاف حاشيته في أغلى الفنادق في المدينة.

 

وذكر التقرير أن أكثر من 1000 شخص قد هبطوا في مطار المدينة المحلي من بينهم وزراء ومستشارون وأقارب وأفراد أمن وشركاء مع سلمان، وقد تم حجز حوالي 800 غرفة فندقية، واستئجار 200 سيارة (بالإضافة إلى السيارات التي جلبها الملك معه)، ومن المتوقع أن تكلف الإجازة لمدة شهر أكثر من 100 مليون دولار.

 

وتقول الصحيفة أن الملك السعودي ليس الوحيد الذي يمتع نفسه في طنجة؛ فإن وزارة المالية المغربية والصناعات المحلية بما في ذلك قطاعي الفنادق والسياحة قد ازدهرت بالفعل بسبب ذلك، ومن المتوقع ان تمثل عطلة سلمان 1.5% من ايرادات البلاد من السياحة الأجنبية هذا العام، التي تقدر ب 6.5 مليار دولار، في حين أن السياحة في البلاد هي المسؤولة عن 12.5% من الناتج المحلي الإجمالي للبلد، وأضافت الصحيفة أن ايرادات البلاد من صناعة الفوسفات التي تشتهر بها البلاد تبلغ نسبتها 18%.

 

ومن بين الأسباب الأخرى لهذه الزيارة أن المغرب بعيدة عن الهجمات الإرهابية مثل جارتها ، على الرغم من أن الحكومة أبلغت خلال العام الماضي عن اكتشاف 18 خلية إرهابية، ويعتقد أن نحو 1500 مغربي انضموا إلى تنظيم الدولة.