في واقعة مضحكة، أدانت الصحافة والمطبوعات في الخرطوم الاثنين الصحافية السودانية سهير عبد الرحيم بالغرامة 3000 جنيه سوداني حوالي (150 جنيه دولار)، وشمل الحكم بجانب تغريم الصحفية تغريم صحيفة “التيار”التي تعمل بها بالغرامة 5000 جنيه سوداني (250 دولار).

 

حكم المحكمة وفقا للمادة 66 من القانون الجنائي السوداني (النشر الضار)، يعود إلى نشر الصحافية سهير عبد الرحيم مقالا في صحيفة “التيار” المحلية انتقدت عبره مؤتمر صحافي للشرطة أعنت خلاله نجاحها في القبض علي ، وقابلت الشرطة ذلك الانتقاد بالاستهجان واعتبرته مسيئا لها حيث قامت الشرطة بتدوين بلاغ جنائي ضد الصحافية والصحيفة.

 

الحكم الذي صدر بالغرامة المالية علي سهير وصحيفتها يأتي بعد مرور 4 اسابيع فقط على صدور حكم من محكمة أخري على الصحافية والناشطة النسوية أمل هباني، حيث أدانتها محكمة القسم الجنوبي في الخرطوم بالغرامة 10000 جنية وفي حالة عدم الدفع 4 شهور سجن وذلك على خلفية البلاغ المفتوح ضدها من أحد منسوبي جهاز الأمن، كانت الصحافية نفسها قد أتهمته بضربها اثناء جلسة محاكمة طالب وناشط سياسي بزعم أنها قامت بالتقاط صور من هاتفها الجوال دون اذن. وقضت أمل يومها الأول عقب رفضها دفع الغرامة في سجن النساء. غير أن رفيقاتها في تنظيم “لا لقهر النساء”،  التي تنشط فيها أمل قدن حملة تبرعات بجانب الصحافيين لتسديد الغرامة ومن ثم أطلق سراحها .