قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية ، الإثنين، إن بلاده ترحب بأي خطوة من شأنها تقليص حجم التوتر في المنطقة برمتها، مؤكداً وجود “ عدة لترميم علاقات طهران والرياض“، حسب تعبيره.

 

وفي مؤتمره الصحافي الأسبوعي الذي عقده اليوم، أضاف قاسمي أن “هذه الوساطات لوحدها لم تكن كافية لتحقيق تقدم بالغ.. من المفترض أن تتغير بعض العوامل بالنسبة لكلا البلدين، بما يحسن العلاقات ويقلل من التوتر”.

 

وأكد أن بلاده لم ترفض أي من المبادرات، لكنه قال “إنها لم تكن موفقة”، مضيفاً أنه “على أن تدرك ظروف المنطقة وأن تجاريها”.

 

وكان وزير الداخلية العراقية، ، قد كشف قبل نحو أسبوع، عن تكليفه من قبل ، ، بالتوسط لدى لتوطيد العلاقة معها، وهو الأمر الذي نفته الرياض لاحقاً على لسان مصدر مسؤول في الخارجية .