كشف المغرد الشهير “كشكول” عن تفاصيل خطيرة حول الظهور المفاجئ للشيخ القطري عبد الله علي آل ثاني مع ولي العهد السعودي ، مؤكدا بأن “آل ثاني” يخضع للإقامة الجبرية الآن، ولا احد يعرف مكان تواجده.

 

وقال “كشكول” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” كاشفا تفاصيل اللقاء الذي جمع “ابن سلمان” بـ”آل ثاني”:”تأكد بشكل قاطع مايلي: ورد على الشيخ عبدالله بن علي اتصال من يفيد بوجود إشكاليات نظامية على أملاكه تستدعي حضوره شخصياً لإنجازها”.

وأضاف في تغريدة أخرى: “قرر الشيخ الذهاب مع أن المرافقين له نصحوه بخطورة هذه الخطوة، إلا أنه أصر على الذهاب متيقناً أن الاتصال حقيقي وأن حضوره ضروري”.

وأكد “كشكول” على أن ” الشيخ عبدالله بن علي تعامل بطيبته المعهودة والمعروفة عنه مع الحدث وعندما وصل إلى مطار انقطعت الاتصالات به ولا أحد يعلم أين هو؟”.

وكشف بأن “الشيخ حالياً رهينة ولا يقبل منه كلام أو تصريح حتى يصل إلى مكان آمن. وهذا هو سبب إضافة موقع للتغريدة الأخيرة في حسابه”.

واوضح “كشكول” مغزى وضع الموقع في التغريدة الاخيرة للشيخ “آل ثاني” قائلا:” إضافة لندن في موقع التغريدة السابقة الذكر يقصد منه الإيهام أن الشيخ هناك وهو حر نفسه مما يعني تبنيه لكل ما نسب إليه”.

واختتم تدويناته قائلا: “وفي الختام نسأل الله أن يربط على قلوب ذوي الشيخ ويلهمهم الصبر والتجلد وأن يرده إليهم سالماً غانماً وأن ينجيه الله من كيد الطواغيت”.

وكان الشيخ القطري عبد الله بن علي، قد دافع عن أهداف زيارته للسعودية ولقائه وولي عهده، وذلك في تغريدته الاخيرة عبر حسابه الجديد المثير للجدل على “تويتر”.

 

وكتب عبد الله بن علي في عبر الحساب المزعوم له ردا على تصريحات وزير الخارجية القطري الذي سبق أن أشار إلى أن زيارة بن علي كانت لأمر شخصي، قائلا: “مع احترامي للشيخ محمد بن عبد الرحمن فلقد جانبه الصواب، فأنا لم أعرض أي أمر شخصي على الملك وولي العهد”.

 

وأصر حساب عبد الله بن علي على أن هدفه من الزيارة كان “الوساطة” لدى السعودية من أجل الحجاج القطريين، قائلا: “هدفي كان تيسير أمور الحجاج القطريين وأهاليهم في السعودية، وتيسير الأمور لأصحاب الحلال والأملاك القطريين، لمتابعة شؤونهم. وقد تفاعل ولي العهد مع وساطتي لأهلي في ، وأكرمني الملك ليس بقبول شفاعتي فقط، بل أمر فورا بإنشاء غرفة عمليات خاصة تعمل على مدار الساعة لخدمة . ووضعها تحت إشرافي”.

 

وساق حساب عبد الله بن علي المديح للعاهل السعودي وحكام السعودية، وقال: “هذه الاستجابة الكريمة السريعة ليست بالغريبة على إخوان نورة الأمجاد الذين ستجمعنا معهم النسب والمصير المشترك والتاريخ العريض، وتربطنا بهم صلات الأخوة منذ وقت الآباء والأجداد”.

 

يشار إلى أن هذا الحساب الموثق على “تويتر”، تم إنشاؤه فقط عقب الزيارة، ولم يتناول سوى زيارته للسعودية، دون تنسيق مسبق مع دولته، الأمر الذي دفع وزير الخارجية القطري إلى القول إن ما يتم “مؤامرة” غير مستغربة من المملكة التي لديها تاريخ مسبق بذلك منذ 1996.