قضت بإعدامِ أربعة متهمين شنقاً، بعد إدانتهم باغتصاب ، بعد خطفها ونقلها إلى مسكن مهجور يملكه أحدهم.

 

وتعود تفاصيل الواقعة، إلى قيام المتهمين الأربعة في نهاية مارس 2015، بدائرة قسم شرطة باب شرقي، باستعراض القوة والعنف، ضد ممرضة وفتاتين، حين اعترضوا طريقهن بالشارع العام مستخدمين أسلحة بيضاء.

 

واقتاد المتهمون المجني عليها الأولى كرهًا، وشلوا مقاومة باقي المجني عليهن، للحيلولة دون مقاومتهن مما ترتب عليه تعريض حياتهن وأموالهم للخطر، وتكدير الأمن والسكينة العامة.

 

وقام المتهمان الأول والثاني بإشهار السلاح الأبيض في وجه الفتاة، فَشلّوا بذلك مقاومتها، وأجبروها على الركوب في “توكتوك” عنوة وقاده المتهم الثالث، حال تواجد المتهم الرابع معهم، وتوجهوا بها إلى مسكن فى مكان بعيد، وتناوبوا على اغتصابها.