يبدو من تغيير نبرة تغريدات وزير الدولة الإماراتي ودعوته لحل الأزمة، أنه قد أخذ الضوء الأخضر من سيده في أبو ظبي لتهدئة الوضع ومحاولة حل الأزمة، بعد فشل الذريع في فرض الوصاية على وتأكدهم من خسارتهم للمعركة أمام وأميرها وشعبها.

 

وفي تغريدة تدعو للتهدئة على خلاف تصريحاته المثيرة للفتنة دائما، قال “قرقاش” كما رصدت (وطن):”لأن المستجدات والتداعيات خطيرة، ولأن الأزمة مستمرة تهدد بالتوسع والتفاقم، دعوة جديدة وجدية إلى قطر بتغليب العقل و الحكمة لأن المواجهة خاسرة.”

ولم ينسى “قرقاش” أيضا تملق آل سعود كما تعود، حيث أضاف في تغريدة أخرى:” إدارة وولي عهده لأزمة قطر جمعت بين الصبر والموقف الصلب، وميّزت بين خلاف سياسي مع حكومة تآمرت على ومسؤوليات دينية وإنسانية”

واختتم تغريداته قائلا:”ويتضح جليا، أنك، عاجلا أم آجلا، ستعامل كما عاملت جيرانك، فكل بيوتنا من زجاج، سيصبر الجار لكنه لن ينسى التآمر والإساءة حين تبجحت بقرب سقوطه.”

 

وتثبت تغريدات “قرقاش”  الفشل الذريع الذي ألم بدول الحصار وما يقومون به الآن من محاولات يائسة لحفظ ماء الوجه.