أكد الخبير السياسي الأمريكي، جورج فريدمن، أن عام 2050 سيكون عام بداية .

 

ووصف الخبير السياسي الأمريكي في كتابه “العلم بعد مئة عام” سيناريو محتمل لتطور الأحداث في القرن الحادي والعشرين في العالم. واستبعد الخبير في كتابه الحرب بين والولايات المتحدة مؤكدا أن هذين البدين سيكونان في كتلة واحدة.

 

هل نحن أمام الحرب العالمية الثالثة؟ هذا السؤال الذي طرحه جورج فريدمن في كتابه، رئيس مركز ستراتفور، المختص بالتوقعات الجيوسياسية والخبير الاستراتيجي في الشؤون الدولية معروف عالمياً. وفي كتابه “العالم بعد مئة عام: سيناريو للقرن الـ21″، الذي صدر في عام 2009، الخبير يحدد موعد بداية الحرب العالمية الثالثة في عام 2050، وفق مقال سامويل بلومينفيلد في صحيفة “لو موند” الفرنسية.

 

ووفق فريدمن، النزاع لن يندلع بين الصين وأمريكا كما يعتقد الكثيرون. ولكن الصين وأمريكا ستكونان في كتلة واحدة مع بولونيا (التي ستكون دولة رائدة في ) وبريطانيا والهند. وستواجه هذه الدول واليابان.

 

ويرى فريدمان أن الحرب ستبدأ بالهجوم المفاجئ الذي سينفذه الأتراك واليابانيون الذين لا يريدون تدمير الولايات المتحدة، بل يعتزمون حماية مصالحهم في شمال غرب بالنسبة لليابان، والشرق الأوسط  لتركيا.