في إطار استعدادت لمواجهة تداعيات على المدى الطويل وانتهاجا لسياستها التي أكدت على عدم الاعتماد على هذه الدول لاحقا، أعلنت مجموعة “” للنقل البحري والخدمات اللوجستية ومقرها الدوحة، عن إطلاق أول خدمة نقل مباشر للحاويات بين دولتي والكويت.

 

و قال عبدالرحمن عيسى المناعي، الرئيس والمدير التنفيذي لمجموعة “ملاحة” إن الخدمة الجديدة ستعمل بشكل أسبوعي بين ميناء حمد في قطر، وميناء الشويخ في من خلال سفينة ذات سعة 515 حاوية نمطية و50 حاوية مبردة، وتستغرق مدة العبور يوما واحدا فقط ما يعد بحسب الصحيفة قياسياً.

 

وأكد “المناعي” في تصريحات لصحيفة “الوطن” القطرية على أن قطر والكويت تتمتعان بعلاقات اقتصادية متميزة، حيث ستزيد هذه الخدمة الجديدة من هذه الروابط، إذ إنها تمثل حلا سريعا ومجديا اقتصاديا خاصةً للمصدرين المحليين والإقليميين الساعين لدخول السوق القطري.

 

واشار إلى أنه لدى مجموعة “ملاحة” سجل عريق في تقديم حلول موثوقة ومبتكرة لسلاسل التوريد، الأمر الذي يجعل الشركة قادرة على الاستمرار في الاستجابة بشكل عملي ومرن لمتطلبات عملاء الشركة وشركائها.

 

يشار إلى أن هذه الخدمة الجديدة تعد مثالية لنقل البضائع القابلة للتلف وللمواد الغذائية وغيرها من البضائع القادمة من وإلى دولة قطر، خاصة وأن هذه الخدمة ستقوم بربط الكويت بشبكة “ملاحة” النشطة في منطقة الخليج وما بعدها.