في تغريدةٍ استفزازية، أعرب ، عن تأييد لفكرة لمن أسماهم بـ”المتطرفين الإسلاميين”، مستحضرا رواية ثبت عدم صحتها، كان قد استخدمها خلال حملته الانتخابية العام الماضي، وذلك في إطار ردة فعله على الذي قتل فيه 13 شخصا.

 

وقال “ترامب” في تدوينة لها عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”: “ادرسوا ما فعله الجنرال بيرشينغ من الولايات المتحدة للإرهابيين عندما تم القبض عليهم.. فلم يحدث المزيد من الإرهاب الراديكالي الإسلامي لمدة 35 عاما”.

وأشار “ترامب” في تغريدته إلى رواية ثبت عدم صحتها ومفادها أن الجنرال “جونجي بيرشينغ” أطلق النار خلال على خمسين سجينا مسلما برصاصات مغموسة في .

 

وتشير الأسطورة التي انتشرت على الانترنت إلى أن هذه الواقعة حدثت في الفلبين في محاولة للتصدي لثورة حركة المورو ضد الجيش الأمريكي خلال الفترة ما بين عامي 1899 و1913.

 

ويؤكد المؤرخون أنه لا يوجد أدنى سبب يدعو للاعتقاد أن الجنرال “بيرشينغ” ارتكب هذا العمل.

 

وتعرض ترمب لانتقادات عندما كرر هذه الرواية خلال الحملة الانتخابية دفاعا عن تأييده لاستخدام أساليب مثل الإيهام بالغرق مع الأشخاص الذين يشتبه أنهم إرهابيون.