سخرت الإعلامية اللبنانية والمذيعة بقناة “ من نائبي رئيس شرطة دبي، الفريق ، وذلك على إثر انتقاده لها لتغطيتها منع القوات الإماراتية المسيطرة على مطار عدن من هبوط الطائرات التي تحمل الأموال الخاصة بالبنك المركزي اليمني بهدف الضغط على الحكومة اليمنية لتسليمها ميناء عدن.

 

وقال “خلفان”  في تدوينة لها عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” مرفقا بها مقطع فيديو لحلقة برنامج “ما وراء الخبر” الذي استضاف شخصيتين يمنيتين “معارضة وموافقة” للوجود الإماراتي في تأكيدا لمنهج القناة “الرأي والرأي الآخر” قائلا: ” أيتها المذيعة …بالزور…بالعافية  تبين تتهمين .. والله حالة حالتكم”.

 

من جانبها سخرت “عويس” في تدوينة لها عبر حسابها بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” ورصدتها “وطن” من خلفان قائلة:” البنك المركزي اليمني هو من اتهمكم وليس انا!”.

 

وأضافت قائلة: “صحيح انك خلفان وحالتك حالة! (بيان البنك المركزي في اول تعليق)”.

 

وكان مجلس إدارة البنك المركزي اليمني قد ناقش برئاسة محافظ البنك منصر القعيطي، جدول توريد الأوراق النقدية المطبوعة من الريال اليمني في الخارج إلى مقره الرئيسي في العاصمة المؤقتة عدن.

 

وقال محافظ البنك في بيان صحفي ان المجلس وقف: “أمام الصعوبات البالغة التي تواجه ترتيبات النقل والتوريد بسبب إعاقة إنزال هذه الأموال جواً إلى مطار عدن الدولي من قِبَل خلية التحالف لأسباب مجهولة منذ أبريل 2017م ولعدد (13) رحلة تم إلغاء تصاريح نزولها إلى عدن وتوريدها إلى خزائن البنك المركزي دون مبرر أو تفسير واضح. وفشل اللجنة الإشرافية في تحقيق نتائج قراراتها في هذا المجال”.

 

وأضاف البيان: “قد عبر المجلس عن استغرابه واستيائه البالغ من هذه العراقيل خاصة وأنها تعيق البنك المركزي اليمني من القيام بوظائفه وواجباته القانونية في توفير السيولة المناسبة والملائمة للاقتصاد اليمني وفقاً لقانون البنك المركزي اليمني رقم (14) لعام 2000م خاصة في مجال دفع مرتبات الموظفين في الجهاز الإداري للدولة.

 

وتابع البيان: “إن هذه العراقيل المصطنعة تسيئ إلى سمعة البنك المركزي اليمني وإدارته التنفيذية، وتظهر قيادة البنك وكأنها فاشلة في أداء مهامها وتحرم قطاعات واسعة من موظفي الجهاز الإداري للدولة من استلام مرتباتهم. وتسبب للاقتصاد اليمني اختناقات خطيرة في توفير السيولة اللازمة، وتلقي تبعاتها السلبية على الجهاز المصرفي والاقتصاد اليمني عموماً.

 

واختتم المحافظ بيانه: “أمام هذا الوضع قرر مجلس إدارة البنك المركزي اليمني استمرار التواصل مع التحالف العربي والمجتمع الإقليمي والدولي من أجل تعزيز استقلالية البنك المركزي اليمني واحترام أدائه لوظائفه القانونية ومراعاة استقلالية وسيادية هذه المؤسسة على الصعيد اليمني وتجنيبها خلط الأوراق السياسية وتبعات الخلافات السياسية من قِبَل جميع الأطراف واحترام استقلال وسيادة الجمهورية اليمنية.

 

البنك المركزي اليمني هو من اتهمكم وليس انا!صحيح انك خلفان وحالتك حالة! (بيان البنك المركزي في اول تعليق)

Publicado por ‎غادة عويس Ghada Oueiss‎ em Terça-feira, 15 de agosto de 2017