كشف المغرد السعودي الشهير “مجتهد” ان قرار العاهل السعودي بن عبد العزيز للحجاج القطريين بالدخول إلى المملكة لأداء الحج عبر المنافذ البرية أو الطائرات ، لا يعني قرب انتهاء “حلحلة” في الازمة وإنما جاء للتخلص من حرج السماح للطائرات القطرية بالقدوم للمملكة بعد ان قامت بفرض حصار جوي منعت من خلاله الطائرات القطرية من عبور أجوائها أو النزول في مطاراتها مما يمثل خرقا لمعاهدة “دارين”.

 

وقال “مجتهد” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” السماح للحجاج القطريين بدخول المنافذ البرية ونقلهم بطائرات سعودية من المنطقة الشرقية ليس حلحلة للوضع بل تخلص من حرج السماح بالطائرات القطرية”.

وأضاف في تغريدة أخرى: ” السعودية تعرضت لحرج شديد بعد منع الطائرات القطرية واعتبرت خارقة للقانون الدولي الملزم بتسهيل النقل للمقدسات وناقضة لعهد عبدالعزيز لبرسي كوكس”.

وأوضح “مجتهد” أن ” أن الملك عبدالعزيز تعهد لبرسي كوكس في معاهدة دارين بتسهيل الطريق لحجاج الخليج ووضع العراقيل أمامهم نقض لتعهده”.

يشار إلى أن معاهدة دارين أو معاهدة القطيف، كانت معاهدة بين عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود أمير وبريطانيا، انتهت المباحثات ووقعت المعاهدة في 26 ديسمبر 1915 بين الملك عبد العزيز والسير بيرسي كوكس، المعتمد السياسي البريطاني ممثل عن الحكومة البريطانية، وكان من ضمن بنود المعاهدة:

 

  • يتعهد ابن سعود بحرية المرور في أقطاره على السبل المؤدية إلى المواطن المباركة وأن يحمي الحجاج في مسيرهم إلى المواطن المباركة ورجوعهم منها.
  • يتعهد ابن سعود كما تعهد آباؤه من قبل، بأن يتحاشى الاعتداء على أقطار والبحرين ومشايخ وسواحل عمان التي هي تحت حماية الحكومة البريطانية ولها صلات عهدية مع الحكومة المذكورة، وألا يتدخل في شؤونها.