أفادت مصادر طبية وأمنية مقتل 13شخصا وجرح العشرات بعد أن دهست حشداً من الناس في منطقة “رامبلاس” السياحية في حسبما تقول صحيفة ال باييس .

 

وقالت وكالة رويترز للأنباء إن قوات الطوارئ طلبت إغلاق خدمة قطار الأنفاق المحلية ومحطة القطار في المدينة كما حثت الناس على البقاء بعيداً عن محيط منطقة “بلاسا كاتالونيا” وسط المدينة.

 

وأكدت صحيفة إل باييس الإسبانية أن سائق الشاحنة قد فر جارياً بعد أن عشرات الأشخاص، فيما تفيد تقارير من موقع الحدث بأن الناس يختبئون في المقاهي والمتاجر المجاورة.

 

وتفيد تقارير بدخول شخصين مسلحين على الأقل إلى مطعم مجاور وقيامهم باحتجاز بعض الرهائن.

 

وقال مارك إسبارسيا، وهو طالب يبلغ من العمر عشرين عاماً، يعيش في برشلونة، لـ بي بي سي “لقد سمعنا ضجيجاً مدوياً، وبدأ الجميع بالجري بحثا عن مخبأ. كان هناك كثير من الأشخاص والعائلات في الموقع الذي يعد أحد أبرز الوجهات السياحية في برشلونة.

 

وأخبر ستيفين ترنر الذي يعمل في المنطقة شبكة “بي بي سي” بأن ” بعض الأشخاص في مكتبه رأوا الشاحنة تدهس الناس في منطقة رامبلاس”.

 

وأضاف “شاهدت ثلاثة أو أربعة أشخاص على الأرض، هناك العديد من سيارات الإسعاف وأفراد شرطة مسلحون ببنادق في المنطقة”.

ولم تتضح إلى الآن تفاصيل الحادث، لكن شهدت أوروبا منذ يوليو/تموز من العام الماضي سلسلة عمليات دهس باستخدام سيارات أو شاحنات.

 

وقال توم ماركويل من نيو أورليانز، الذي كان قد وصل “لا رامبلاس” بسيارة أجرة لحظة وقوع الحادث “سمعت الحشود تصرخ، وظننت أنهم يهللون لنجم سينمائي، لكني رأيت شاحنة، كانت تتحرك يمنة ويسرى محاولة دهس الناس بأسرع ما يمكن، وكان هنالك أشخاص ممددون على الأرض”

 

وقال عامر أنور لمحطة سكاي نيوز الإخبارية إنه كان يمشي في “لا رامبلاس” وكانت مكتظة بالسواح، وأضاف “سمعت فجأة صوت تحطم، وبدأ كل من في الشارع بالركض والصراخ، شاهدت امرأة بجانبي تصرخ منادية أولادها، وجاءت الشرطة بسرعة كبيرة إلى موقع الحادث، وعناصر الشرطة كانوا يحملون الأسلحة والهراوات وانتشروا في المكان بسرعة، وبدأوا يحثون الناس على التراجع إلى الوراء”.