أنجبت فتاة هندية، يبلغ عمرها 10 سنوات، طفلة، بعد اغتصابها مرات عديدة لمدة 7 أشهر من قبل عمها ورفض المحكمة العليا طلب والديها لإجهاض الجنين.

 

وتم توليد الطفلة المغتصبة في مستشفى حكومي في مدينة “تشانديغار” في ولاية البنجاب شمال بعد عملية قيصرية، ولم تدرك أنها حامل قبل إجراء العملية، إذ أخبرها والداها أنها ستجري عملية لمعدتها.

 

وعلمت الأم بحمل ابنتها واغتصابها من قبل عمها عندما أخبرتها الطفلة بأنها تشعر بألم مبرح في بطنها، مما دفع بها إلى نقلها للمستشفى.

 

وأفادت صحيفة “مترو” البريطانية نقلا عن وسائل إعلام هندية، بأنّ الشرطة قبضت على عم الطفلة ووجهت له تهمة اغتصابها مرات عديدة طوال مدة 7 أشهر.

 

وأشارت إلى أنّ المحكمة العليا رفضت طلب الإجهاض، باعتبار أنّ الحمل تعدى الفترة المسموح بها وهي 3 أشهر، وأنّ الإجهاض يشكل خطرا على حياتها.

 

وقال الدكتور داساري هاريش، الذي أشرف على العملية: “لم تكن الفتاة تعرف أنها حامل وتم إخبارها بأنها ستجري عملية لإزالة حصوة في معدتها”، مضيفا بأنّ المولودة بلغ وزنها 2.2 كغ عند الولادة وأنها بصحة جيدة هي وأمها”.

 

وأفادت الصحيفة بأن الطفلة لا تزال في مركز العناية المركزة وسيتم عرضها للتبني.