أعلن حساب “” على موقع التدوين المصغر “تويتر”، عن انشقاق أمير سعودي عن بن عبد العزيز وولي عهده ، مؤكدا على أن نظامهم فاقد للشرعية.

 

وقال حساب “محمد بن نايف”، في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”، مرفقا بها صورة البطاقة الشخصية للأمير السعودي: ” أنا أُعلن إنضمامي للشعب في بِلاد الحَرمين وإنِشقاقي عن سلمان وإِبنه محمد MBS ونظامهم الفاقد للشرعية #إنشقاق_الآمير_فارس”.

 

يشار إلى حساب “محمد بن نايف” يحمل اسما وهميا ويعود لشخصية مقربة من ولي العهد السعودي السابق محمد بن نايف، تمكن في أواخر شهر نموز/يوليو الماضي من الهروب والنزول في احد البلدان الاجنبية، وفقا لما ذكره “العهد الجديد”.

وكان حساب “العهد الجديد” قد كشف في الاول من آب/أغسطس الجاري، عن هروب احد مستشاري “ابن نايف” وحامل “أسرار انقلاب القصر” كما وصفها.

 

وقال في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر”:” سريب هام.. أحد مستشاري بن نايف تمكن من الخروج من البلد وذهب إلى دولة أجنبية، وهذا الشخص لديه أسرار بن نايف وكامل تفاصيل قصة الانقلاب عليه.”

وكانت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية مع وسائل إعلامية عديدة وعلى رأسها وكالة “رويترز”، قد كشفت في حزيران/يونيو الماضي، كواليس ليلة إقالة ولي العهد السعودي السابق محمد بن نايف، مؤكدة أنه تم احتجازه في أحد القصور في مكة بعد استدعاء مفاجئ له والضغط عليه من أجل التنازل عن العرش لصالح ابن عمه محمد بن سلمان.

 

وقالت  “نيويورك تايمز” في تقرير لها، إنه “بحلول الفجر استسلم، وأفاقت المملكة على خبر أن لديها ولي عهدٍ جديداً: ابن الملك الذي يبلغ عمره 31 عاماً؛ محمد بن سلمان”.

 

ولفتت الصحيفة  نقلا عن مسؤولين أميركيين ومقربين من العائلة المالكة في ، إلى أن مؤشرات ابعاد “بن نايف” ظهرت منذ  أن تمت ترقية محمد بن سلمان في الحادي والعشرين من يونيو/حزيران، وأن عملية التغيير كانت أشقَّ مما تم تصويره للعامة.

 

وأضافت الصحيفة أنه كي تكتمل عناصر المسرحية، وتختتم بشكل جميل كان لا بد من كسب التأييد داخل العائلة المالكة، لكي يسير التغيير “المفاجئ” بكل سلاسة، فتم إخبار بعض كبار الأمراء في العائلة الحاكمة أن محمد بن نايف “لم يكن مؤهلاً لأن يصبح ملكاً بسبب مشكلة مخدرات يعانيها”، حسبما نقلت نيويورك تايمز عن شخص وصفته بـ”المقرب” من العائلة المالكة.

 

يشار إلى أن صحيفة “وطن” لا يمكنها التأكد من صحة المعلومات الواردة على مواقع التواصل الاجتماعي.