في محاولة جديدة كعادته لشيطنة وتشويه صورة جماعة الإخوان بمصر، قال الصحفي أحد أذرع السيسي الإعلامية، ورئيس ما يعرف بـ “المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام”، إنه انضم إلى جماعة الإخوان وهو في سن  الثالثة عشر من عمره، وأنه تعرض للضرب على يد عناصر الجماعة لمجرد أنه دخل السينما.

 

وزعم “مكرم”، في حوار له  ببرنامج “آخر النهار”، المذاع عبر فضائية “النهار”، أن هدف الجماعة في جذب الشباب في ذلك السن الصغيرة هو القدرة على كيفية تشكيل العقول وفق ما يحتاجون، لافتاً إلى أنه تعرض للضرب على يد عناصر الجماعة لمجرد أنه دخل السينما.

 

وتابع:«مفيش شاب مصري في هذه الفترة إلا وانتمى للتنظيم، كنت في تانية ابتدائي، وحينما دخلت السينما مع زملائي في سن الثالثة عشرة من عمري وكأني كفرت، وتصيدونا أثناء العودة من السينما وعاقبونا بالضرب وبالقذف بالحجارة».

 

وواصل مزاعمه قائلا، إن هدف الجماعة في جذب الشباب في ذلك السن الصغيرة هو القدرة على كيفية تشكيل العقول وفق ما يحتاجون، متابعًا: «رغم أن السينما في ذلك الوقت كان لها رسالة وهدف.. واقعة الضرب هذه كانت وثيقة الطلاق بيني وبينهم.. طالع مستمتع من فيلم لليلي مراد أضّرب ليه؟».

 

شاهد الفيديو..