كشفت مصادر مطلعة تابعة لدول الحصار، بأن الدول الأربع التي تحاصر أبلغت الولايات المتحدة بأنها لن تمارس التمييز ضد الشركات الأميركية التي تعمل معها ومع في آن واحد.

 

وأكدت المصادر بأن والإمارات والبحرين ومصر بعثت خطابات إلى وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون في يوليو/تموز الماضي تطمئنه فيه بأن الشركات الأميركية لن تتعرض للتمييز بسبب حصار قطر.

 

وقال أحد المصادر التي تحدثت لوكالة “رويترز” إن الدول الأربع قالت في خطاباتها إنها تثمن علاقاتها مع الشركات الأميركية وتنوي المحافظة عليها، وإن تلك العلاقات لن تتأثر بالحصار.

 

في السياق نفسه، قالت بعثة الاتحاد الأوروبي إلى الإمارات لوكالة رويترز إن الاتحاد تلقى “تطمينات شفهية رسمية” مماثلة من أبو ظبي.

 

وكانت صحيفة “فايننشال تايمز” قد ذكرت الأسبوع الماضي أن إمارة أبو ظبي قاطعت بشكل غير رسمي البنوك الغربية التي تملك الدوحة حصصا كبيرة فيها، وأنها لن تمنحها عقودا وأعمالا داخل تلك الإمارة.

 

وأشارت الصحيفة أيضا إلى أن بعض المسؤولين بالدول الأربع ألمحوا إلى أن حصار قطر قد يتسع ليشمل الشركات التي تتعامل مع الدوحة، غير أن مسؤولين غربيين يقولون إنهم حذروا تلك الدول من التوسع في فرض القيود.